إطلاق كتاب ‘الضوء الخفي للأشياء’ للكاتبة مي النقيب

0x4b86faf9ef5e032767136ebdbbca5af9

إطلاق كتاب ‘الضوء الخفي للأشياء’ للكاتبة مي النقيب

إطلاق كتاب ‘الضوء الخفي للأشياء’ للكاتبة مي النقيب

الكويت القدس العربي’: أقامت منصة الفن المعاصر في الكويت بالتعاون مع دار بلومزبري- مؤسسة قطر للنشر أمس الاربعاء حفل إطلاق كتاب ‘الضوء الخفي للأشياء’ للكاتبة الكويتية مي النقيب. وقامت بتقديم كاتبة دار بلومزبري- مؤسسة قطر للنشر الأستاذة ‘تاليل سوزما’ رئيس قسم النشر. وعقب التقديم عرض قصير عن الكتاب مع قراءة مقتطفات منه بصوت الكاتبة مي النقيب.
وصرحت تاليل سوزما خلال تقديمها للكاتبة النقيب بأن دار بلومزبري- مؤسسة قطر للنشر تفخر بنشر أول مجموعة قصصية قصيرة مليئة بالمتناقضات بين ما هو شخصي وما هو عالمي، بين ما يتعلق بالسياسة وما يتعلق بالأفراد، إن هذه القصص سيكون لها صدىً لدى كل القراء لأنها تصور الذكريات و تتبع التأملات و تضفي ألوانا على حالة الزوال السريع التي تسود الحياة. أرجو بحق أن تستمتعوا بهذه المجموعة’.
‘الضوء الخفي للأشياء’ هو مجموعة من القصص القصيرة التي لا يجمعها قدر كبير من الترابط، تدور أحداثها حول الشرق الأوسط. تصور لحظات هادئة يغفل عنها الكثيرين، في منطقة مثقلة بالقوى الجيوبوليتيكية والعسكرية والدينية.
وبالرغم من أن القصص تضم في نسيجها أحداثاً معروفة في المنطقة مثل أحداث إحتلال الكويت والصراع الفلسطيني الإسرائيلي والحرب الأهلية بلبنان – إلا أن التركيز الحقيقي كائن على الحياة اليومية للأفراد الذين يعيشون في هذه المنطقة.
وتترابط القصص من خلال مجموعة من العناصر مثل الشخصيات، والأماكن، ونبرة الكاتبة، وأهم هذه العناصر هو مجموعة من ‘الأشياء’. تدور مجموعة ‘الضوء الخفي للأشياء’ حول النوائب والذكريات، الحب والحرب وعن حالة الشوق الغريبة التي قد تثور فجأة في أنفسنا بسبب الأشياء الموجودة حولنا.
وعلقت مي النقيب عن هذه المجموعه القصصية قائلة:’ أرى أن القصص هي تجارب مع الذاكرة. لماذا نتذكر الأشياء التي قد فعلناها؟ أهتم كثيراً بكيف تحفزنا ذكرياتنا عن لحظات ما لأن نكتب عنها، وأهتم أيضا بما هو أبعد من ذلك، أهتم بكيفية تأثيرها على البشر و(على الشخصيات) ودفعها إياهم لسرد قصة حياتهم بأسلوب محدد و متفرد للغاية’
أما الكاتبة حنان الشيخ فقد وصفت المجموعة القصصية بأنها ‘ العالمان القديم والحديث، وحالة النزاع التي حلت في الخليج الذي طالما كان هادئاً يدعو للتأمل. الشرق والغرب، العربية والإنجليزية، أشعار من القلب، عين الصقر، نتج عن كل هذه العناصر حبات لؤلؤ براقة تكونت منها هي القصص القصيرة التي كتبتها مي النقيب’
أما المؤلفة الأمريكية ‘إيه مانيت أنسي’ ‘ فقد عبرت عن رأيها في الكتاب قائلة : من بين ما قرأت من الأعمال الأولى للمؤلفين فإن هذا الكتاب هو أكثر ما قرأت أصالة منذ عدة سنوات’.