اعتبر الكاتب السوري علي هاشم أن رغم ما يعكسه “تلفريك” منطقة “السمرا” في ريف اللاذقية الشمالي على الحدود التركية من اتخاذ الحكومة قرارها بالمضي في تطلعاتها التنموية لأبعد من الأفق الذي أغلقته الحرب على سوريا، إلا أن المشروع الذي يتحلق حوله فضاء سياحي متكامل للمنطقة، إنما يجسد قطعة بازل كبيرة من اللوحة الزئبقية لحرب الطاقة شرق المتوسط