اشتعال حرب منتجات الطاقة الشمسية بين الصين والاتحاد الأوروبي

 

اشتعال حرب منتجات الطاقة الشمسية بين الصين والاتحاد الأوروبي

اشتعال حرب منتجات الطاقة الشمسية بين الصين والاتحاد الأوروبي

 

جماعة ضغط أوروبية تقدمت بشكوى إلى المفوضية الأوروبية تتهم فيها الشركات الصينية المتخصصة في تكنولوجيا الطاقة الشمسية بالعمل على منافستها في الأسواق الأوروبية بشكل غير شريف فتسببت فى اشتعال الحرب خلال الأيام الأخيرة بين الشركات الصينية المتخصصة في هذا النوع من التكنولوجيا ومثيلاتها التابعة للاتحاد الأوروبي .

جماعة الضغط التى أطلقتها مؤخرا عدد من الشركات الأوروبية المتخصصة في تصنيع معدات الطاقة المستخرجة من الشمس تتمثل مهمتها الرئيسية في عملية مصالح هذه الشركات الأوربية ولا يعرف أحد على وجه التحديد الشركات التي تقف وراءها لكن المبررات التى قدمتها هذه الجماعة فى شكواها تتلخص فى الأيدى العاملة الرخيصة المعتمدة في الصين لتصنيع تقنيات الطاقة الشمسية وأدواتها وبيع هذه المنتجات بأسعار أقل حتى من كلفة تصنيع المنتجات الشبيهة في دول الاتحاد الأوروبي ، ولهذه الأسباب فقد عمدت شكوى الجماعة إلى طلب فرض رسوم جمركية مرتفعة على المنتجات الصينية الأقل جودة – من مثيلتها الأوروبية – والتي تصدر من الصين إلى أسواق الاتحاد الأوروبي والتى تمثل 80 % من معدات الطاقة الشمسية التي تباع في أسواق دول الاتحاد الأوروبى .

وفى المقابل فإن الجانب الصينى يطالب المفوضية الأوروبية بالدخول فى حوار معه لوضع حد للحرب التجارية بين الطرفين وفي ذات الوقت الذى ينتظر فيه بت المفوضية الأوروبية في الشكوى ، تقدم بالعديد من مبررات الدفاع عن موقفه مثل نفي الشركات الصينية نفا قاطعا أن تكون قد حصلت على مساعدات من الدولة الصينية ، وأنه إذا كانت الشركات الصينية نفيا قاطعا أن تكون قد حصلت على مساعدات من الدولة الصينية ، وأنه إذا كانت الشركات الصينية تقر بأن كلفة الإنتاج لديها أقل بكثير من مثيلتها في دول الاتحاد الأوروب ، فإنها تذكر بأن أسعار بيع منتجاتها في متناول كثير من الناس الذين يريدون في دول الاتحاد استخدام مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة وأنه لا يمكن التصدي لرغبة الناس في التخلي عن مصادر الطاقة الملوثة .