الأزمة العراقية تؤرق البورصات العربية

 

تباينت آراء الخبراء حول تأثير الأزمة العراقية علي البورصات العريبة ، حيث راي بعض الخبراء أن الأزمة كانت سببا رئيسيا وراء استمرار تراجعات الأسواق العربية خلال الفترة الماضية و أضافوا أن السوق المصرية لم تكن بمعزل عن الأحداث حيث تأثرت أيضا بما يجري في العراق .

في حين يري البعض الاخر أن الهلع الذي سيطر علي المستثمرين نتيجة الاضطرابات التي شهدتها العراق مبالغ فيه لأن هذه الاضطرابات لم تخرج من دولة العراق حتي الأن .

وأكد محمد سعيد العضو المنتدب بشركة IDT للاستشارات و النظم أن البورصات العربية تأثرت بالطبع من الأزمة االراهنة في العراق فاستمرار الاضطرابات في المنطقة العربية سيؤثر علي الاقتصاد العربي بأكمله و الاقتصاد المصري باعتباره جزءا لا يتجزء منه .

وأشار سعيد إلي أن الأحداث التي تشهدها العراق في الوقت الراهن كانت سببا رئيسيا وراء استمرار تراجعات الأسواق العربية خلال الفترة الماضية لافتا إلي أن السوق المصرية لم تكن بمعزل عن هذه الأحداث حيث تأثرت أيضا بما يجري في العراق موضحا ان مخاوف المستثمرين تزايدت مع احتمالات نشوب حرب قد تقضي علي الاخضر و اليابس و هو ما دفع الاسواق الي الانخفاض .

واتفق عيسي فتحي نائب رئيس شعبة الأوراق المالية مع الرأي السابق حيث أكد أن الأحداث الجايرة في العراق لها تأثير سلبي علي المنطقة بأكملها ، و أن السوق المصرية لم تكن بعيدة عن هذه الأحداث وسوف تتاثر بشكل غير مباشر إذا استمرت هذه الأحداث لان المساعدات العربية لمصر قد تتأخر لتأثرات اقتصادات البلدان العربية بما يحدث بالعراق ، وبالتالي فالبورصة المصرية قد تتعرض للانخفاض إذا زادت حدة الاضطرابات في العراق لا سيما إذا انتقلت دائرة العنف إلي بلدان أخري .

فيالوقت نفسه أوضح فتحي أن الأسواق العربية قد تشهد تخارج العديد من المستثمرين العرب و الأجانب إذا ارتفعت حدة الاضطرابات فيالعراق ةقد تتجه استثماراتهم نحو البورصة المصرية إذا شهدت إجراءات وقرارات تزيد من ثقة المسثمرين فيها .

اما محسن عادل عضو مجلس إدارة البورصة المصرية وخبير أسواق المال فرأي أن تراجع البورصة المصرية خلال الفترة الماضية علي خلفية الأحداث الراهنة في العراق مبالغ فيه ، خاصة أن أكبر نسبة انخفاض بين البورصات العربية لم تتجاوز نسبة التراجع في مؤشرتها 2% .

وأكد عادل أن الخسائر التي تعرضت لها البورصة المصرية خلال الفترة الماضية سببه شح السيولة و ليس الأحداث الجارية في العراق مطالبا بتطبيق آليات جديدة لزيادة معدلات دوران السيولة في السوق لان استمرارها بتلك المعدلات سيؤدي إلي مزيد من الخسائر .

وأضاف عضو مجلس إدارة البورصة المصرية ان الهلع الذي سيطر علي المستثمرين سواء في البورصات العربية أو في البورصة المصرية نتيجة الاضطرابات التي سهدتها العراق غير منطقي لان هذه الاضطرابات لم تخرج عن دولة العراق حتي الآن وبالتالي لا داعي لقلق المستثمرين منها .