الحرم الجديد للجامعة الامريكية قراءة عالمية للبيئة التاريخية المصرية ( 8 – 15 )

الحرم الجديد للجامعة الامريكية قراءة عالمية للبيئة التاريخية المصرية ( 8 – 15 )
الحرم الجديد للجامعة الامريكية قراءة عالمية للبيئة التاريخية المصرية ( 8 – 15 )

حتى منطقة سكن الطلاب . ويوازى الحديقة شارع المشاة بطول كيلو متر واحد ويخلق ما يسمى بالعمود الفقرى للحرم كله . وهاتان السمتان للجامعة تحددان الطابع الخارجى ” لمدينة التعلم ” .

ويوجد اسفل شارع المشاة المفتاح الرئيسى لفهم الطبيعة الاساسية التى مكنت من خلق طابع المشاه للحرم : وهو نفق الخدمة والمنافع بطول 1.6 كيلو متر تحت الارض .

فالمركبات الكهربائية تجتاز 15 منصة للتحميل لايصال وازالة كافة الامدادات والبريد وغيرها من المواد التى تدخل وتخرج من جميع مبانى الحرم اعلاه .

المركز الاقليمى

يعتبر اول مبنى يجده الزائر بعد البدء فى اشرع المشاه هو مبنى المراكز البحثية والتى تتضمن مركز البحوث الاجتماعية وما تتبعه من معاهد ومراكز وبرامج والتى تركز اساساً على مواضيع البحث المتصلة بمصر والشرق الاوسط وشمال افريقيا . وبعد مبنى البحوث يصل الزائر الى اول بوابة داخلية للحرم حيث يقع مبنى الادارة على الجهة اليسرى وعلى الجهة اليمنى تقع قاعة الامير الوليد بن طلال بن عبد العزيز والتى تحتوى على كلية العلوم الانسانية والاجتماعية .

ودخول الساحة من خلال بوابة مغطاة وواقعة بين مبنيين يحدد النطاق المالوف للهوية المعمارية المصرية والتى يمتاز بها الحرم . وفيما عدا المكتبة فان اى بناء لا يرتفع اكثر من ثلاث طوابق . وتربط جسور المشاة بين المبانى والسلالم الخارجية والممرات وتحدث اتصالا بصريا بين الاشخاص الموجودين اعلى وكذلك الموجودين اسفل .

والفراغات تعمل معاً لجعل الاجتماعات المرتجلة لا مفر منها والغرف المظللة الغير رسمية الموجودة فى الهواء الطلق تجعلها مريحة .