السياسات الرسمية للأردن لم تتعامل مع الطاقة كمسألة أمن وطني

 

السياسات الرسمية للأردن لم تتعامل مع الطاقة كمسألة أمن وطني

أمين الهيئة العربية للطاقة :

السياسات الرسمية للأردن لم تتعامل مع الطاقة كمسألة أمن وطني

 

أمين عام الهيئة العربية للطاقة المتجددة د . صالح ارشيدات أرجع أزمة ارتفاع فاتورة النفط بالأردن وانعكاسها السلبي على اقتصاد بلاده إلأى الزيادة المطردة فى استيراد المشتقات النفطية الجاهزة وعدم وجود عقود شراء طويلة للتزود والتغيير في إدارات قطاع الطاقة وقياداته ما أدى إلى تشعب القرارات الحاسمة الخاصة بموضوعات الطاقة .

جاء ذلك في محاضرة له بعنوان ( تحديات الطاقة على الاقتصاد الوطني .. الأردن كمثال ) وقال فيها موضحا ما سبق ، إن السياسات الحكومية لم تنظر إلى موضوع الطاقة على أنه مسألة أمن وطني بالغ الحساسية والأهمية فغابت الرؤية المؤسسية المستقبلية الواعية للتحولات الكبيرة في قطاع الطاقة ولم يتم التنبه إلى تطوير أساليب نقل النفط الخام إلى الأردن كما غاب البحث عن تطوير بدائل لاستخدامات النفط ما أدى إلى بروز أزمة في موضوع الطاقة بالمملكة .