الشتاء في الثقافة الشعبية

 

الشتاء في الثقافة الشعبية

صورة بحث الفصول الاربعة

الشتوية كما يطلق على هذا الموسم شعبياً، اعتاد افراد العائلة والاقارب والجيران والاصدقاء التحلق حول مائدة النار (الكانون) طلباً للدفء. ويستمر السهر والسمر حتى ينطفي قبس النار او يكاد، حيث كان الاباء والأجداد يستمعون إلى قاص شهير في القرية او من اقاربهم يروي لهم عنترة بن شداد وعبلة بنت مالك والزير سالم و تغريبة بني هلال وغيرها من قصص التراث العربي. ولا يخلو الامر من نكات وفوازير والتي عادة ما توجه إلى الفتيان والفتيات .

بينما يتمنى الكهول الجالسين حول النار المزيد من الامطار ليزيد المحصول في الموسم القادم، فإنهم لا يتوقفون عن ذكر ورواية احداث جرت لهم في سنوات شبابهم بسبب الامطار الغزيرة وفيضانات الاودية. بالمقابل يروون ذكريات عن سنين عجاف، عز فيها المطر وجف الزرع وتراجع المحصول