الصابون المحبب

الصابون المحبب
الصابون المحبب

الصابون المحبب

وتعتمد هذه الظاهرة وكذلك حجم الحبيبات على كمية الألكتروليت المستخدم لتحبيب الصابون ، فإذا كانت كمية الألكتروليت كبيرة كان خثر الصابون الناتج كبيرا أو سميكا . وإذا كانت كمية الألكتروليت قليلة كان خثر الصابون الناتج رقيقا .

مميزات طريقة صناعة الصابون المحبب :

  • يمكن الحصول على صابون تواليت أوغسيل عالي الرتبة .
  • لا يشترط أن تكون الدون أو الزيوت المستخدمة نقية أو مكررة .
  • يمكن استخدام الزيوت الغير صالحة للاستخدام في الطريقة الباردة أو نصف الساخنة أو الساخنة للحصول على صابون أعلى رتبة .
  • يمكن من خلال طريقة تصنيع هذا النوع من الصابون تحويل الزيوت الدرجة الثانية ، الغير صالحة للغذاء إلى صابون جيد .
  • يمكن الانتفاع بالنواتج النهائية لتكرير الزيت والأحماض الدهنية ( الماسيولاج ) والسوب أستوك وغيرها من النواتج النهائية وتوفرها بسعر رخيص .
  • يمكن استخدام شحم العظم القاتم اللون والردئ الرائحة .

ويجب مراعاة النقاط التالية عند تصنيع هذا النوع من الصابون :

  • يحتاج صابون زيت الفول السودانى وزيت السمسم لفصله إلى استخدام كميات أقل من الملح .
  • يحتاج صابون زيت جوز الهند لفصله إلى استخدام كميات أكبر من الملح .
  • يمكن استخدام الصودا الكاوية كعامل تحبب .
  • بعد إتمام عملية التصبن يطفو الصابون السائل التام على سطح محلول الملح المنفصل والذي يحتوى على كل الشوائب التي كانت بالمواد الخام مع الجلسرين المتحرر.
  • يحتوى الصابون المحبب بعد فصله على كمية صغيرة من عامل التحبب ، ولذلك فعند استخدام الصودا الكاوية للتحبب سوف يكون الصابون الناتج قلويا وليس متعادلا .