«المسرح المغربي سؤال التنظير وأسئلة المنجز» للناقد محمد أبو العلا وفاء لثقافة الإنصات ومنهج يجمع بين الدراماتورجي والسيميائي

0xc7ba9d42185fc4233eeb9d7a988b24b9

«المسرح المغربي.. سؤال التنظير وأسئلة المنجز» للناقد محمد أبو العلا.. وفاء لثقافة الإنصات ومنهج يجمع بين الدراماتورجي والسيميائي

«المسرح المغربي.. سؤال التنظير وأسئلة المنجز» للناقد محمد أبو العلا.. وفاء لثقافة الإنصات ومنهج يجمع بين الدراماتورجي والسيميائي

الرباط «القدس العربي»: ضمن منشورات «المركز الدولي لدراسات الفرجة»، صدر للناقد المغربي محمد أبو العلا كتاب بعنوان «المسرح المغربي: سؤال التنظير وأسئلة المنجز»، والكتاب جامع لدراسات متفرقة، مواكبة للثابت والمتغير في المشهد المسرحي في المغرب وفاحصة لبعض قضاياه وإشكالاته.
خصص المؤلف حيزا وافرا من كتابه لنقد الاحتفالية، مسجلا أن نقده هذا استدعى منه «التحلل من فائض سجال نقدي طافح بالبحث في مساحة المضمر على امتداد مسار التنظير المسرحي؛ ابتداء من مارون النقاش إلى «الهنا والآن»، بإضاءة السياقات السوسيو ثقافية الحاضنة لنشأة النظريات العربية، ثم اللافظة لها (الاحتفالية) ومسوغات دفعها نقدا نحو زاوية ضيقة».
وعطفا على هذا الموضوع يقول المؤلف في مقدمة الكتاب تشكل دراستنا لكتاب «مسرح عبد الكريم برشيد التصور والإنجاز» للناقد مصطفى رمضاني التفاتا منا لمشروع نقد منشغل في صمت بافتحاص المنجز الإبداعي والتنظيري لبرشيد، ومحركا لأسئلة نقدية تجاه بعض التباسات الاحتفالية من جهة، وأيضا تجاه التباسات نقد معارض للنظرية خارج التعاطي، مع إشراقات نصوصها المغبونة بمقاربات مؤجلة؛ وهي الإشراقات التي رمنا تقريب القارئ منها في بعض احتفالات برشيد الأخيرة، متحررين أثناء التحليل من المتداول لرصد المتغير، من خلال دراسة «المدينة من تقويض اللعب إلى بناء الحكي في احتفال «الحكواتي الأخير»..
وبعيدا عن دائرة الاحتفالية، وفي إطار مشروع النقد الراصد لنصوص مغبونة أيضا ببهرجة الواجهة، تأتي دراسة المؤلف لمسرحية «ابن زبيبة» الموسومة ب»من مسرحة التراث إلى الإجهاز على أسطورة الفحل»، لمعاينة عينة من منجز إبداعي لكاتب دراماتورج ومخرج اسمه إبراهيم الهنائي؛ وهي عينة موصولة بنقد ثقافي للتراث العربي، عبر تقويض بعض اليقينيات المستفحلة في خطابنا الشعري، بل وفي لا وعينا القرائي للماضي.
يتضمن الكتاب حوارين مع المؤلف، أولهما أجراه معه الشاعر والإعلامي عبد الحق ميفراني لجريدة «الوطن» القطرية؛ والثاني حوار أجراه معه الإعلامي عز الدين كايز لجريدة «الصحراء المغربية».
وفي تصدير للكتاب بقلم الناقد المغربي مصطفى رمضاني، وقع التأكيد على أن الكاتب محمد أبو العلا في قراءته لواقع المسرح المغربي، يقوم بتشريح التحولات التي عرفها هذا المسرح بكل مكوناته الفنية والفكرية والهيكلية؛ وهي تحولات ساهم الدرس الجامعي في بلورتها عبر الانشغال بجماليات العرض المسرحي وأسئلته الكبرى، بما فيها أسئلة الإنجاز والتلقي. كما ساهم فيها، من جهة ثانية، خريجو المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، عبر افتتانهم أكثر بالنصوص المسرحية العالمية وبهاجس الاقتباس والتجريب على مستوى الإنجاز. وأمام هذا التحول، كان على الكاتب أن ينظر إلى نتائج تلك التحولات وآثارها على المنجز المسرحي المغربي سلبا وإيجابا.
ومن بين الأسئلة النقدية التي أثارها الكتاب كما يلاحظ رمضاني سؤال الدراماتورجيا؛ وهو سؤال بدأ يفرض نفسه على المخرج والناقد معا، منذ أن استرجع العرض مكانته على حساب سلطة النص، التي تربّعت على عرش العمل المسرحي منذ ما يربو على خمسة وعشرين قرنا من الزمن أو ينيف. وفي هذا الإطار، يستعرض الكاتب محمد أبو العلا حركية الفعل الدراماتورجي، بدءا بالدراماتورجيا الكلاسيكية ومرورا بالدراماتورجيا الحديثة في أوروبا ووصولا إلى الدراماتورجيا المعاصرة، كما يقترحها مبدعون ونقاد مغاربة؛ من أمثال محمد الكغاط وحسن المنيعي ويونس لوليدي وبشير القمري وأحمد بلخيري…
وإلى جانب هذه القراءات النقدية التي تقارب المنجز المسرحي المغربي بمنهج يجمع بين الدراماتورجي والسيميائي، من خلال الاشتغال على مسرحية «الحكواتي الأخير» لعبد الكريم برشيد ومسرحية «ابن زبيبة» لإبراهيم هنائي، يستحضر الكاتب الشق النظري في النقد المسرحي المغربي، متسلحا بعدة معرفية ومنهجية تؤكد حرصه على البعد الأكاديمي؛ وهو شق يندرج في ما يمكن أن يطلق عليه «نقد النقد».
ويلاحظ رمضاني أن محمد أبو العلا يكشف عبر هذا الكتاب عن عمق طروحاته واطلاعه على إشكالية التنظير في المسرح العربي عامة، وعلى الخطاب الاحتفالي: نظرية وإبداعا خاصة، وعلى الخطابات النقدية التي رافقتها بالتأييد أو المعارضة بشكل أخص. وخلال كل ذلك، ظل الكاتب وفيا لهدوئه النقدي، وصفاء رؤيته، ووفائه لما سماه ب»ثقافة الإنصات». وهذا ما يتأكد عبر قراءته للنقد والتنظير معا من الداخل، مع اعتماد التساؤل والجدل، والمناظرة أحيانا للإجابة أو الإقناع.
الطاهر الطويل

You may also like...