المطابقة والإجراءات التصحيحية والإجراءات الوقائية

المطابقة والإجراءات التصحيحية والإجراءات الوقائية

المطابقة والإجراءات التصحيحية والإجراءات الوقائية

 

– ضرورة تواجد نظام لمراجعة تطبيق المواصفات التي تدعي المؤسسة تطبيقها.

وحال التزام إحدى الشركات أو المصانع بتطبيق متطلبات هذا النظام وطلبها من إحدى المؤسسات المانحة لهذه الشهادة والمعترف بها دوليا فإن الأخيرة تقوم بعمل تقييم لمدى استيفاء هذه الشركة للمتطلبات الواردة في المواصفات الدولية ذات الصلة. وبعد حصول الشركة على شهادة iso9000 يمكنها الدخول في مجال التصدير للأسواق العالمية ولاسيما للدول الصناعية في أوروبا وأمريكا حيث أن حصولها على هذه الشهادة يشير إلى وجود نظام إدارة موثق لعملية الإنتاج تم تطبيقه.

غير أن نظام iso9000 يعتني بالمقام الأول بنظام الإدارة ولا يعطى كثير اهتمام بجودة عمليات القياس التي تتم أثناء الإنتاج إلا فقط وجود بعض المتطلبات التي لا تضمن بشكل كبير جودة عمليات القياس التي تمت خلال عملية الإنتاج حيث أن العديد من العوامل لا تغطيها المواصفة الدولية iso9000 ومنها على سبيل المثال:

– الأفراد ومؤهلاتهم وتدريبهم ومدى مهارة القائم بعمليات القياس ومدى إلمامه بعملية القياس.

– تأثير الظروف المحيطة وطرق القياس على جودة عملية القياس.

– المكان والبيئة المحيطة في مكان إجراء عملية القياس.

– طرق وخطوات تنفيذ عمليات القياس ومدى مطابقتها للمواصفات الدولية المعترف بها من الجهات ذات الصلة.

– الأجهزة المستخدمة في عمليات القياس ومدى تحقيقها للمتطلبات اللازمة المطلوبة لعملية القياس.

– إسناد القياس والاختبار والتحقق منه عن طريق سلسلة متصلة إلى أحد المعايير الدولية أو إلى كمية فيزيقية لها قيمة معترف بها.

– استلام ونقل أجهزة القياس والغرض المراد قياسه ومدى تأثير النقل والتخزين والتداول على جودة عملية القياس ووجود طرق موثقه للقيام بذلك.

– التأكد من جودة نتائج القياس والمشاركة في المقارنات البينية وبرامج اختبار الكفاءة الحرفية واستخدام المواد المرجعية المصاحب لها شهادات في التأكد من جودة الإنتاج.

– شمول شهادات المعايرة وتقارير الاختبار لكل المعلومات والبيانات التي تجعل هذه الشهادات والتقارير ذات قيمة علمية ولا يحوطها اللبس أو الغموض وتعطى للمستخدم معلومات محددة.

– حسابات اللايقين في عمليات القياس والاختبار.

وقد نتج عن عدم الثقة في طريقة القياس التي تتم أثناء عملية الإنتاج إلى احتياج بعض الجهات إلى بعض القياسات أو جمع القياسات والاختبارات التي تتم على المنتج النهائي مما انشأ العديد من عمليات رفض منتجات لعدم وجود نظام موثق مقبول من المجتمع الدولي يرجع إليه الجميع بهذا الشأن.

نبع الاحتياج إلى نظم إدارة جودة في عمليات الوزن وعمليات القياس والاختبار عامة من الحاجة إلى تبادل السلع والخدمات بين الأفراد والمؤسسات والدول حيث أضحى من المستحيل مع صغر العالم وقرب المسافات نتيجة للطفرات التكنولوجية المتعاقبة في كل المجالات استهلاك الوقت والطاقة في تكرار أعمال الوزن أو القياس عامة بين الأفراد والمؤسسات والدول.

وقد استشعر المجتمع الدولي الحاجة إلى القيام بالقياس المعتمد منذ فترة طويلة وأنشأ لها آليات تخدم هذه الأغراض وكانت أول هذه الآليات اتفاقية المتر الدولية التي وقعها عدد من الدول لإرساء دعائم وأسس القياس.

وتمشيا مع الاتجاهات الدولية الحديثة لنظم الإدارة المختلفة حيث أصبح من أهم الاشتراطات للتصدير إلى الأسواق الدولية هو تطبيق تلك النظم والحصول على شهادات المطابقة لها ويتم تسجيلها دوليا وكمثال لهذه النظم.