انشطار الدهن

انشطار الدهن
انشطار الدهن

انشطار الدهن

أما في البرج فيرتفع الزيت من الأسفل إلى الأعلي بسبب انخفاض وزنه النوعي حاملاً معه كمية ضئيلة من المواد الدهنية المنحلة في طبقة Phase  الجلسرين المائية . وفي نفس الوقت يغذي بالماء المنزوع اليونات من الجزء العلوي من البرج حيث تسيل لأسفل حاملة معها كمية ضئيلة من الجلسرين المحول بالسطح الدهني . وبعد ترك الأقسام المتلامسة يدخل تياران ضمن منطقة التفاعل . وفي هذه المنطقة يتم تمهيد الطريق للتفاعل الحراري بواسطة حقن بخار عالي الضغط في حدود 35 كجم/ سم2 . ونتيجة لذلك ينشطر الدهن في سطحين ، وتفرغ الأحماض الدهينة من الجزء العلوي من الجهاز ، في حين يتم سحب المياه العذبة من المنطقة السفلية . ويستمر التفريغ حسب كمية محسوبة من الماء العذب والأحماض الدهنية من أسفل وأعلى الأوتوكلاف بشكل متوالي مشكلاً طبقتين مختلفتي الكثافة . ويتكون القسم السفلي من الماء الحلو ويتألف القسم العلوي من الدهون والأحماض الدهنية . وينقل الماء العذب باستمرار بالمضخة رقم ( 13 ) من أوتوكلاف إلى أوتوكلاف أخر . أما سطح الدهن المائي البيني interface فإنه يوقف ويظل ثابتاً بواسطة مغذيات إلكترونية أوتوماتيكية رقم ( 28 ) أما الأحماض الدهنية الخارجة من الأوتوكلاف رقم ( 12 ) فهي تمر أولاً من خلال مبادل حراري رقم ( 20 ) ثم من خلال جهاز تبريد متسع وأخيراً تفرغ في أحواض الترقيد رقم ( 26 ) أما الماء العذب الخارج من برج الانشطار رقم ( 12 ) فيمر من خلال مبادل حراري للتركيز الأولي رقم ( 20 ) ثم يخفف ويبرد في الجهاز رقم ( 21 ) ويرجع بعد ذلك إلى جهاز التركيز الأولي