تجفيف الصابون

تجفيف الصابون
تجفيف الصابون

تجفيف الصابون

قد يجفف الصابون بأحدي وسيلتين :

  • الطريقة الطبيعية : تصف القطع بحيث ترتكز كل قطعة علي طرفي القطعتين الموضوعتين تحتها ، وبذلك يتيسر للهواء أن يتخلل القطع من جميع جهاتها ، وتترك القطع علي هذه الحال مدة تختلف باختلاف الظروف الجوية .
  • الطرق الصناعية : يجفف الصابون في هذه الطرق في حجرات خاصة بالتجفيف ، حيث يمر فيها تيار التسخين ، وطرق إدخال الهواء الساخن وسحبه منها .

طرق بصم الصابون : بعد جفاف الطبقة السطحية من الصابون ينقش عليه من جهة واحدة ، أو من عدة جهات اسم المصنع ونوع الصابون ووزنه وغير ذلك ، وتجري هذه العملية إما بختامات آلية أو يدوية

تغليف الصابون وتعبئته : بعد بصم الصابون يغلف في أوراق تختلف في نوعها وثمنها حسب اختلاف قيمة الصابون ، ثم تعبأ بعد ذلك في صناديق من الخشب أو الكرتون حيث تعرض للبيع

صناعة الصابون بالطريقة الساخنة ( النصف مغلية )

تحتاج هذه الطريقة إلى معدات بسيطة مثل أوعية مناسبة لها تصميم يناسب التحكم في ضبط درجة الحرارة ، مع وجود مدخنة لاستبعاد الغازات الحارة ، وقد يزود الوعاء بغلاف ( جاكيت ) يمر منه البخار ، مع وجود ألية للتقليب . وتحتاج هذه الطريقة إلى استعمال أوعية ذات حجم أكبر من تلك المستخدمة في الطريقة الباردة ، فالصابون في الحالة الساخنة لن يكون لزجا كما هو الحال في الطريقة الباردة ، كما أن كمية الصابون تكون أكبر ويمكن تحريكها . ويجب الاهتمام الزائد بملاحظة خصائص المواد الخام ، واستعمال الكميات والنسب الدقيقة من القلويات والزيوت .

Author: مجلة الامة العربية