تقديم كافة المساعدات للمستثمرين العرب لزيادة استثماراتهم بمصر

تقديم كافة المساعدات للمستثمرين العرب لزيادة استثماراتهم بمصر

تقديم كافة المساعدات للمستثمرين العرب لزيادة استثماراتهم بمصر

هاني سيف النصر خبير مصرفي من طراز فريد ساعدته خبرته المتنوعة التي استمرت أكثر من 30 عام سواء في القطاع المصرفي و المؤسسات المالية أو العمل كرئيس للصندوق الاجتماعي للتنمية و كذلك رئاسة الاتحاد العربي للصناعات الصغيرة و أيضا رئاسة قطاع الاستثمار للاتحادات العربية النوعية المتخصصة في جعله من اليسير عليه تحديد أهداف محددة في المؤسسات التي يتولي رئاستها وكان آخرها بنك الاستثمار العربي و الذي بدأت نهضته منذ ثلاث سنوات ، الا إن طموحه يهدف أن يجعل هذا البنك واحدا من أفضل البنوك العاملة في مصر وكذلك ربط اسمه كبنك الاستثمار العربي بالواقع الذي تعيشه مصر ومحاولة جذب المستثمر العربي وتسهيل عمله وتقديم كافة المساعدات المالية و الفنية الممكنة له وفي حديثه ل ” الايكونوميست المصرية ” يكسف هاني سيف النصر عن العديد من تطلعاته وطموحاته خلال المرحلة المقبلة .

” كيف تنظر إلي وضع بنك الاستثمار العربي في الوقت الحالي ؟ وما هي عمليات التحديث التي أدخلت علي أنظمته االمختلفة كي يصبح بنكا متميزا في السوق المصرفية المصرية ؟ “

يعيش البنك علي مدي السنوات الثلاث الماضية نموا ملحوظا وكنا نركز علي كيف نعطي صورة حقيقة للبنك و أنه قادر علي تلبية كافة طلبات عملائه و تقديم خدمات متميزة فعلي الرغم من أنه بنك متوسط الحجم فإنه يقدم خدمات متميزة تتساوي و تتخطي البنوك الكبيرة التي تسبقه في السوق المصرفية وكان هذا رهاننا الحقيقي وهو تقديم أفضل خدمة مميزة للعملاء لا يستطيع أي بنك أخر تقديمها لهم ، وفي هذا الاطار قدمنا منتجات مصرفية بأسعار فائدة مميزة ونقدم الآن أقل سعر فائدة في الإقراض و أعلي سعر في الودائع و الشهادات و الكريديت كارد  ” كروت الائتمان  ” موجودة بأسعار تنافسية وقمنا بافتتاح 6 فروع جديدة خلال السنوات الثلاث الأخيرة وقدمنا خدمة جديدة ” 7 نجوم ” للعميل المتميز بحيث تقدم له كافة الخدمات المصرفية علي مدي 24 ساعة طوال اليوم و 7 أيام في الاسبوع وطبقنا كذلك نظاما يعتبر من أفضل نظم المعلومات الموجودة في المجتمع المصرفي المصري وتم أيضا تدعيم البنك بعناصر بشرية مدربة قادرة علي تلبية الأعمال المصرفية بسرعة ويسر ، كل هذا انعكس علي تحقيق نتائج مبهرة منها تضاعف الودائع ثلاثة أضعاف حيث كانت تقدر ب 2.2 مليار جنيه منذ ثلاث سنوات و أصبحت الآن 6 مليارات و القروض كانت 2 مليار و تم تغطيتها بالكامل بالمخصصات اللازمة وتم تعويمها و ارتفعت بنسبة أكثر من 50 % .

وتم أيضا تدعيم الاستثمار العربي وذلك من خلال وضع استراتيجية لتدعيم الأشقاء العرب من المستثمرين ورجال الاعمال الذين يسثمرون في الدول العربية من خلال تقديم التمويل اللازم أو مشاركة في روؤس الأموال .

وتم أيضا التركيز علي المشروعات الصغيرة و المتوسطة و أصبح لدي البنك قطاع فاعل و صلت محفظته إلي 500 مليون جنيه حاليا و يعمل من خلال برنامج جديد أطلق عليه ” برنامج شركاء ” .

  • ما هي الخطة المستقبلية للبنك و التي من المفترض تنفيذها خلال عام 2015 ؟

يهدف البنك أن يصبح من ضمن البنوك المنافسة و يستمر في تقديم خدمات مميزة و كذلك المساهمة في بعض المشروعات الضخمة سواء كمقرضين أو مع مجموعة بنوك أخري ونأمل أن يتم افتتاحها خلال العام المقبل 2015 كما يهدف أن يطور محفظته و لدينا خطة لزيادة حجم الودائع بنسبة 50 % و أن يصبح لدينا محفظة استثمارية قوية كذلك إضافة محور مهم خاص بخدمات التجزئة المصرفية حيث سيتم التوسع مع بداية النظام الجديد في 2015 في الخدمات و القروض الشخصية و منها قروض سيارات و عقارات و بطاقات ائتمان .

  • ماهي القطاعات التي سيركز البنك عليها في المرحلة المقبلة ؟

البنك يعمل الآن بمفهوم البنك الشامل ولذلك سيكون هناك تركيز علي كافة القطاعات إلا اننا نعمل كجزء من خطة التنمية المتكاملة للدولة وإذا طرحت الدولة مشروعات قومية لابد أن يكون للبنك نصيب منها خاصة أنها كلها مشروعات مريحة مثل المشروعات الزراعية و التصنيع الزراعي و كذلك الصناعية أو المشروعات المتعثرة التي تحتاج بعض التمويل للتعافي و تعاود نشاطها و سوف نساهم في هذا أيضا مثل المشروعات السياحية و التي لديها أصول هائلة .

وبصفة عامة فالمشروعات التنموية التي تطلقها الحكومة المصرية الان تعتبر مشروعات استثمارية تنموية لانها تحقق عوائد جيدة وناجحة و عليها طلب كبير وبالتالي البنك سيستفيد من المشاركة فيها ويفيد المجتمع أيضا ويصبح جزءا من المنظومة المتكاملة للدولة أيضا .

  • ” هل تمت تنقية محفظة البنك من القروض المعدومة ؟

انتهت تقريبا القروض المعدومة وتمت تغطية محفظة البنك بالمخصصات اللازمة .

  • هل حقق البنك الخطة المستهدفة له للعام الحالي 2014 ؟

بالفعل حققها بل تم تخطيها علي مستوي كافة النسب المختلفة حيث حققنا إيردات حتي 30/9/2014 بلغت 50 مليون جنيه و حققنا 60 % نموا في حجم الودائع وكذلك زيادة في الاقراض بنسبة 50 % و أصبحت نسبة الاقراض بالنسبة للسيولة الموجودة لدي البنك تصل إلي 60% .

  • ماهي توقغاتك لما يمكن أن يحققه البنك في الترتيب العام بين باقي البنوك العاملة في مصر خلال السنوات المقبلة ؟

بنك الاستثمار العربي لا يزال بنكا متوسط الحجم و لا يهمنا الترتيب الآن و لكننا نستهدف أن نصبح من أفضل البنوك العاملة في مصر في تقديم الخدمة المصرفية بحيث نصبح خلال عام 2015 بنكا منافسا و بشراسة في السوق المصرفية المصرية .

  • كم عدد إجمالي فروع البنك الآن ؟

كان لدي البنك 12 فرعا وتم افتتاح 6 فروع أخري و أصبح لدينا الآن 18 فرعا علي مستوي محافظات مصر وسوف نفتتح 10 فروع أخري خلال عام 2015 ليصل بذلك إجمالي عدد فروع البنك في نهاية العام الحالي إلي 28 فرعا .

  • ما هو تقييمك للقرارات الاخيرة التي اتخذها البنك المركزي خاصة ما يتعلق بالتمويل العقاري ؟

أعتقد أنها جميعها قرارات موفقة و تضخ في صالح االمجتمع و تساعد طبقات كادحة و في نفس الوقت مربحة للبنوك و في نفس الوقت تلبي متطلبات و احتياجات ضرورية و ملحة وكل هذا يأتي في إطار الدور الذي يجب علي البنوك القيام به ليس من منطلق المسئولية الاجتماعية فقط و لكن أيضا كمسئولية استثمارية و اجتماعية وذلك للمساهمة في تلبية احتياجات الطبقات الاقل دخلا و الأكثر احتياجا .

  • هل يمكن للسوق المصرفية المصرية أن تستوعب استثمارات جديدة خلال المرحلة المقبلة ؟

أعتقد أن عدد البنوك الموجودة حاليا كاف ، ولكن عملية تقوية البنوك تعتبر الملاذ الحقيقي الذي لابد أن نسعي إليه جميعا .