تكوين الطبقه العليا من الصابون

تكوين الطبقه العليا من الصابون
تكوين الطبقه العليا من الصابون

تكوين الطبقه العليا من الصابون

  • وتتكون الطبقة العليا من الصابون النقي ، وأما الطبقة السفلي فهي الطبقة التي تتألف من الرواسب الغروي niger . والصابون النقي المأخوذ من الطبقة العليا تركيب ثابت يتراوح ما بين 61 – 63 % من مجموع الزيوت الدهنية . أما الراسب الغروي الموجود في الطبقة السفلي فيحمل معه كل القلويات الحرة والشوائب ، وهو عبارة عن محلول الصابون الداكن اللون مع معدل من الأحماض الدهنية يتراوح ما بين 20 – 30 % ، وهذا الراسب الغروي غير متجانس في تركيبة ، فهو يحتوى في جزئه السفلي على أقل من 10 % ، بينما يحتوى الجزء العلوي على أكثر من 50 % من الأحماض الدهنية . وتعتمد نسبة الصابون النقي المأخوذ من الطبقة العليا على نوعية الزيوت المستخدمة وحجم وشكل القيزان ومعدل زمن التبريد ، ودرجة حرارة الكتلة ، وإلى طريقة الأعداد ، فكلما كان حجم الراسب الغروي كبيرا كان حجم الصابون النقي قليلاً ، وبالتالي يكون عالي الجودة .

بعد ترك القيزان للراحة فترة كافية يسحب المحلول السفلي إلى وحدة الجلسرين ، وهذه هي المرة الثانية التي تسحب فيها المياه الحمراء الصالحة لاستعادة الجلسرين منها . وبعد انتهاء المرحلتين السابقتين سوف نجد أن كل طن من الصابون التام الصنع سوف يعطي طن واحد من المياه الحمراء المحتوية على الجلسرين ، حيث تحتوى عملية المحلول الملحي الأولي على ما بين 4 – 7 % من الجلسرين ، بينما تحتوى عملية المحلول الملحي الثانية على ما بين 4 – 6 % من الجلسرين . كما تحتوى المياه الحمراء على 9 % ملح كلوريد الصوديوم ، ونسبة بسيطة من هيدروكسيد وكربونات وكبريتات الصوديوم ، وبعض المواد العضوية