توسيع ميناء شرق بورسعيد أطول رصيف بحرى في العالم ( 4 – 4 )

توسيع ميناء شرق بورسعيد أطول رصيف بحرى في العالم ( 4 – 4 )
توسيع ميناء شرق بورسعيد أطول رصيف بحرى في العالم ( 4 – 4 )

وتمثل هذه التكلفة فقط تمويل الحكومة المصرية للبنية الاساسية للميناء فى المرحلة يضاف عليها استثمارات الشركات الاجنية والمصرية فى انشاء وادارة وتشغيل محطة الحاويات وغيرها من الارصفة .

وقد كان للفكر المصرى من ادارة وتخطيط وتنفيذ وتقنية عالية الفضل فى وضع المخطط العام للمشروع لكى يبدا نشاط الميناء فى منتصف 2001 ، وذلك على الرغم من ان جميع توقعات بيوت الخبرة العالمية التى اعدت دراسات الجدوى اشارت الى انه مع افضل الظروف يمكن بدء التشغيل فى عام 2007 وان بعض الدراسات المتفائلة اشارت الى عام 2003 ، ويرجع الفضل فى هذا الانجاز الى الاستغلال الامثل لنقاط القوة فى الدراسات وتحجيم نقاط الضعف بها .

وهذا وقد قام باعمال التصميم واعداد مستندات العطاءات للاعمال البحرية والتكريك وانشاء الرصيف والاشراف على التنفيذ مركز البحوث والاستشارات لقطاع النقل العام البحرى ” MRCC ” ومكتب حمزة ومشاركوه ” HA ” وتجدر الإشارة الى ان التصميم واعداد مستندات العطاء لهذا المشروع بالكامل قد تم في زمن قياسى مدته 6 ( ستة ) أسابيع يتعبر بكافة المقاييس العالمية إنجازا يحتسب للخبرة المصرية .

كما قام باعداد مستندات عطاء انشاء وتجهيزات وإدارة محطة الحاويات بنظام ” BOT ” المكتب الاستشاري الالمانى ( Prof. Dr Lackner and Partner L & P ) بالتعاون مع مركز البحوث والاستشارات لقطاع النقل البحرى ” MRCC ” وكذلك الاشراف العام على المشروع .