توسيع ميناء شرق بورسعيد أطول رصيف بحرى في العالم ( 1 – 4 )

توسيع ميناء شرق بورسعيد أطول رصيف بحرى في العالم ( 1 – 4 )
توسيع ميناء شرق بورسعيد أطول رصيف بحرى في العالم ( 1 – 4 )

المالك : الهيئة العامة لموانىء بورسعيد

الاستشارى : مركز البحوث والاستشارات لقطاع النقل البحرى ، ومكتب حمزة ومشاركوه

الاشراف العام : بروفسور دكتور لاكنر وبارتنرز – ألمانيا ، مركز البحوث والاستشارات لقطاع النقل البحرى افتتح في 2009 المرحلة الثانية من مشروع ميناء شرق بورسعيد ليصبح أطول رصيف بحرى في العالم وذلك ضمن مشروع توسيع انشاء المنطقة الحرة الصناعية وميناء بحرى في شرق التفريعة ببورسعيد والمشروع يتكون من ميناء محورى على مساحة ( 25 كم2 ) ويتضمن انشاء ارصفة بحرية باجمالى اطوال 12 كم وكذلك انشاء منطقة صناعية جنوب الميناء على مساحة ( 87.6 كم2 ) لاقامة صناعات تصديرية .

والهدف الرئيسى من انشاء الميناء المحورى هو خدمة المنطقة الصناعية وخدمة الزيادة المتوقعة في حركة الصادر والوارد نتيجة نمو الاقتصاد المصرى وجذب اكبر حجم ممكن من تجارة الحاويات الترانزيت كذلك انشاء مركز لوجيستى ومراكز توزيع لرفع كفاءة منظومة النقل محليا واقليمياً . ومن المتوقع أيضا مع نمو المنطقة الصناعية ان تظهر الحاجة الى انشاء أرصفة إضافية لتداول البضائع العامة والصب الجاف والسائل ويهدف هذا المشروع أيضا الى دعم خطة تعمير سيناء ( 1994 – 2017 ) .

وسوف يتم على التوازى مع انشاءات الميناء والمنطقة الصناعية انشاء المرافق الرئيسية اللازمة لتشغيل الميناء والمنطقة الصناعية وتمشل شبكات الطرق والسكة الحديد عبر قناة السويس ، والمياه والصرف الصحى ومحطة توليد الكهرباء والاتصالات.. الخ .

المخطط العام للميناء

تم تصميم المخطط العام المحورى بحيث يتم تنفيذه على مراحل طبقا لاحتياجات الصناعات المختلفة وطبقا لتطور حجم التجارة الخارجية لمصر وتطور نمو حاويات الترانزيت في المنطقة .