حشو الصابون

حشو الصابون
حشو الصابون

حشو الصابون

كلما امتص الصابون كمية الماء المضافة أضيفت كمية أخرى ، وهكذا حتى يغلي الصابون بانتظام وتتكون على سطحه حلقات مركزية متصلبة أثناء الغليان . وبعد أن يأخذ الصابون حاجته من الماء يترك في المرجل لتنفصل عنه طبقة الماء والصابون لغير نقي ، وكذلك لتنخفض درجة حرارته إلى الدرجة التي يمكن عندها نقله من المرجل إلى أحواض التبريد حيث تكون درجة حرارته في حدود 60 م تقريبا . ومع ذلك فهذه الدرجة تختلف كثيرا حسب طبيعة الصابون ، فالصابون المراد حشوة مثلا يجب ألا يفرغ ساخنا حتى لا تنفصل عنه المواد المالئة .

حشو الصابون : يحشى الصابون المحتوي على القلفونية غالبا بإضافة محلول كربونات الصوديوم وسيلكات الصوديوم . وهذه المواد تعمل على زيادة صلابة الصابون ، وزيادة قوته على الاحتمال ، وفي قوته على التنظيف . وتختلف نسبة هذه المواد باختلاف نوع الصابون ، وقد تبلغ نسبتها في الصابون المنزلي العادي حوالي 5 ، 12 % من محلول كربونات الصوديوم 36 بومية ، 5 % من محلول سليكات الصوديوم 40 بومية من وزن الصابون نفسه ، كما يضاف إليه أحيانا حوالي 5 % من وزنه من شحومات معدنية مثل الفازلين وغيره . وينبغي أن تكون درجة حرارة المحاليل المالئة المضافة أقل بقليل من درجة حرارة الصابون نفسه حتى تنخفض حرارته ، وبذلك يبعد خطر انفصالها عنه. وتتم عملية حشو الصابون في مراجل التقليب ذات الجدار المزدوج ، وتسخن هذه المراجل بأمرار البخار بين جدرانها قبل إضافة الصابون حتى لا يبرد فجأة بمقابلته سطح المرجل البارد ، وبعد أن يضاف كل الصابون ويصبح في درجة حرارته مناسبة لمزج المواد المالئة معه ، وعند ذلك نوقف التسخين ، ثم تضاف المواد المالئة وتقلب مع الصابون تقليباً تاماً .