حمامات الرغاوى بالبودره

حمامات الرغاوى بالبودره
حمامات الرغاوى بالبودره

ثم التحريك و الهز باليد و يلاحظ أن الصابون له تأثير مزيل و الفقاقيع لبعض مخفضات التوتر السطحى و خصوصاً سلفات الألكيل و ذلك على عكس سلفوسكسينات و الساركوزينات التى لا تتأثر.

حمام الزيوت و المركبات العطرية
يعتبر حمام الزيوت و المركبات العطرية من الأنواع المرطبة الملينة و يستخدم فيه منتجات عالية الرائحة الذكية و هى لا تحدث رغوة و حتى لو وجدت رغاوى فسوف تكون قليلة إلا أن المنتجات ليس بها زيوت حقيقية مثل تراى جليسريدات سائلة و توجد عدة أنواع منها الطافية المنتشرة و الزيوت القابلة للذوبان (عطور قابلة للذوبان) و لتحضير حمامات زيتية فعالة مزودة بالعطور و التى قد تكون عديمة الرغوة أو قليلة الأرغاء يلزم استعمال مخفضات توتر سطحى غير أيونية عالية فى نسبة مواد exthoxylated كمواد مرطبة وملينة و لها القدرة على إذابة المركبات الأخرى أما مخفضات التوتر السطحى الكاتيونية فهى عادة ما تسبب إلتهابات جلدية كما أنها ضعيفة الذوبان و الأذابة كما تجعل سطح الحمام عالى الزلاقة (مزفلط) أما مخفضات التوتر السطحى الآنيونية و المترددة فهى ليست دائماً مواد مذيبة جيدة و تؤدى لعمل رغوة كثيرة (و هى لهذا السبب تستعمل فى تركيبات حمامات الرغاوى و تظهر مخفضات التوتر السطحى الغير أيونية الحد الأدتى من ظهور الرغوة و هى غير ضارة بالجلد و مذيبة جيدة للعطور و عوامل التثبيت كما أنها لا تتأثر بالماء العسر و يتوفر العديد من مخفضات التوتر السطحى (المواد ذات الفعالية السطحية) و يعتمد الأختيار بينها على نوع المطلوب و الهدف من الأستخدام مثل الأذابة أو التشتيت أو تكوين محلول لطور الزيت أو لأعطاء و توفير إحساس خاص على الجلد

Author: مجلة الامة العربية