حوادث في محطات الكهرباء

 

حوادث في محطات الكهرباء

حوادث في محطات الكهرباء

 

شهد شهر أكتوبر 2010 ، حادثا في محطة التبين البخارية – قدرة 750 ميجاوات – أدى لتفحم الوحدة الأولى بالكامل ووضع جدول زمنى لإعادة تشغيل المحطة بعد إحلال ها خلال 18 شهرا .

واتفقت وزارة الكهرباء مع شركة ” ألستوم ” الألمانية على فحص وتجهيز وإصلاح الوحدة المحترفة وإعادة تشغيلها ، مع فحص الشركة ل الوحدة الثانية التي تأثرت بالحادث بعد تعرض كابلاتها للحريق وإعادة تشغيلها .

وقدر خبراء في قطاع الكهرباء الخسائر المبدئية لتفحم الوحدة الأولي من محطة التبين بما يعادل 450 مليون جنيه ، وتخضع الوحدة حاليا لبرنامج زمني مدته 12 شهرا ينتهي نهاية العام الحالي لإعادة تشغيلها .

وكانت التقارير عن أسباب حادث التبين قد أوضحت أن تعطل جهاز الإنذار بغرفة الوحدة الأولي أدى لاندلاع حريق بالوحدة دون تدخل من العاملين بعد تسرب الغاز النيتروجين واحتراق الكابلات الكهربائية المغذية للوحدة .

وفي نفس الشهر ( أكتوبر 2010 ) ، تعرضت محطة كهرباء طلخا لحريق محدود في الوحدة الأولي قدرة 210 ميجاوات – نتيجة لتسرب زيت من مواسير التبريد الخاصة بالتوربينة : ما أسفر عن اشتعال مهمات العزل الحراري والكابلات الموجودة بجوار وأسفل الوحدة الأولي .

وعمد مسؤولو المحطة إلى إزالة آثار الحريق وإصلاح الوحدة وإعادة تشغيلها .