صناعة الصابون المزركش

صناعة الصابون المزركش
صناعة الصابون المزركش

صناعة الصابون المزركش

  • ومن الأفضل استعمال المواد الملونة الغير قابلة للذوبان في الماء إذ أن هذه لا تنتشر في الصابون بشكل متجانس كالمواد القابلة للذوبان . وقبل إضافة هذه الألوان يجب مزجها مع الماء حتى تكون عجينة لينة ترش على دفعات على سطح الصابون وهو يغلي حتى تضاف كل الكمية . وأحياناً يمزج اللون مع كمية من الصابون المنصهر مزجاً تاماً ثم يضاف هذا الصابون الملون إلى كتلة الصابون وهي تغلي ، ويستمر الغليان حتى نحصل على النتيجة . وبعد ذلك يصب الصابون في قوالب التبريد المغطاة بقطع من الخيش ، ثم تترك هذه القوالب لتبرد ببطء . أما إذا كان التبريد سريعاً فإن البلورات الناتجة تكون صغيرة محدثة نقشاً دقيقاً أو لونا مبعثراً في كل أجزاء الصابون . ولهذا فمن المستحسن استعمال قوالب خشبية للتبريد لأن كما هو معروف موصل ردئ للحرارة ، ومع ذلك يجب أن نغطي القوالب بقطع من الخيش زيادة في الحيطة ، وبعد أن يبرد الصابون يقطع كالمعتاد .

صناعة صابون الشحم بالطريقة الساخنة

الشحم الحيواني من المواد التي يصعب تصبينها والتي تحتاج إلى عناية خاصة ،ولعمل صابون الشحم يمكن أن نتبع الخطوات التالية باستعمال 50 كجم من الشحم .

أولاً : عملية التصبين الأولي :

يوضع في الغلاية ربع كمية الصودا اللازمة للتصبين ، أى حوالي 28 كجم من المحلول بدرجة 10 – 12 بومية . ثم يغلي المحلول وتضاف إليه كل كمية الشحم ، وفي بداية العملية ينحل الشحم إلى كرات صغيرة تكون مستحلبا مع المحلول القلوي ، وبعد فترة من الزمن يثقل قوام المحلول شيئاً فشيئاً حتى يصير هلامياً . وفي بدء العملية تتكون على السائل طبقة كثيفة من الريم ولكناه تزول فيما بعد .