صناعة صابون الحلاقة

صناعة صابون الحلاقة
صناعة صابون الحلاقة

صناعة صابون الحلاقة

من المعروف ان البوتاسا الكاوية تعمل على سرعة تكوين الرغوة الى حد كبير و وكذلك اعطاء الصابون الحالة الرخة الذى بدلكة بالماء يكون اسرع ذوبانا واسرع فى تكوين الرغوة , وبذلك يكون اكثر فعالية  واسرع فى الاستخدام . ويمكن ان تضاف الصودا الكاوية بنسبة 25 % من مجموع المادة القلوية المضافة ( أى 75 % صودا كاوية + 25 % بوتاسا كاوية ) . وأحياناً يصنع صابون الصودا على حدة ، وصابون البوتاسا على حدة ، ثم يمزج الناتج بنسبة جزء من صابون البوتاسا بكل ثلاثة أجزاء من صابون الصودا وذلك إما بصهرهما معا أو كبسهما معا . والحقيقة أن خصائص تكوين الرغوة تأتي في الدرجة الأولى من الأهمية حيث يجب أن تتكون الرغوة بسرعة ، وأن تكون جامدة ودائمة . وتعتمد خصائص الرغوة أساساً على مزيج الزيوت المستعملة ، ولكن سرعة تكوين الرغوة تتأثر كثيراً بالنسبة المتبادلة بين الصودا الكاوية والبوتاسا الكاوية المستعملة . فإذا كانت كمية الصودا الكاوية المستعملة عالية فإن الصابون الناتج سوف يكون أنعم ، ويفضل الصابون الناعم الطري لأنه يعطي عددا من الاحتكاكات مع فرشاة الحلاقة للحصول على صابون أكثر مما يحصل عليه من الصابون القاسي . ويجب أن يكون الصابون الناتج مجففا تماماً حتى لا ينكمش بمضي الوقت أو يتغير لونه ، كما يجب أن يكون صلبا . ويعتبر ذلك من المميزات الهامة في هذا النوع من الصابون . ويضاف كذلك إلى الصابون 10 % من الجلسرين لتكون الرغوة الدائمة الطراوة . كما يضاف كذلك حوالي 1 % من صمغ الكثيرة الذي يساعد على استمرار الرغوة وسرعة انتشارها . ومع ذلك فإضافة صمغ الكثيرة ليس من الأشياء الضرورية إذا كان الصابون يحتوي على كمية من صابون البوتاسيوم