صور باحثة مصرية محجبة علي مدخل جامعة هولندية

جامعة إيندهوفن الهولندية صورة لباحثة الفيزياء المصرية إلهام فضالى بمدخل الجامعة ضمن عدد من اللوحات لأفضل رسائل الدكتوراه لعام 2021

بعد أن وضعت جامعة إيندهوفن الهولندية صورة لباحثة فيزياء مصرية محجبة بمدخل الجامعة ضمن عدد من اللوحات لأفضل رسائل الدكتوراه لعام 2021

عبرت الباحثة د الهام فضالي بنت محافظة بني سويف عن سعادتها :

The girl with the scarf!

كل الجوايز اللي خدتها والتقدير اللي ربنا كرمني بيه السنتين اللي فاتوا كوم ودي كوم تاني عندي لدلالتها!

أول مؤتمر أحضره في سنة أولى دكتوراه في أمريكا سنة ٢٠١٦م كان عندي بريزنتيشن لشغلي ودي كانت حاجة كويسة لأن مش سهل أوي إن طالب دكتوراه يعرض شغله كtalk مش بوستر في أول سنة في أكبر مؤتمر في مجاله.

بعد ما خلصت البرزنتيشن، جالي أستاذ من جامعة كاليفورنيا سان دييجو وسلم عليا وقالي بالإنجليزي:( مشفتش قبل كدا في المؤتمر دا وأنا بحضره من سنين بنت عربية محجبة بتدي برزينتيشن حلو وسلس في صميم تجارب في فيزياء الكوانتم وبالثقة دي)

وقتها خدت الجملة على محمل حلو وكنت مبسوطة أوي، بس لما عدت سنين الدكتوراه وكتر سفري للمؤتمرات والتجارب في جامعات على مستوي العالم عرفت إن شكلي (طبعا بالحجاب) بسهولة بيتعرف إني عربية مسلمة ودا في غالب الأمر بيدي انطباع إن النوع دا من البنات مش شاطرين/مقهورين في بلادهم/ وساعات متعصبين (وطبعا بنت في مجال البنات فيه يتعدوا على الصوابع في الأقسام دي) ودا بدأ يظهر بعد كده يا في تعليقات أثناء الكلام أو في أفعال وقت الشغل. ونزيد من الشعر بيت قلة الثقة في قدرات الواحدة مننا في البداية اللي بتخليها تبذل مجهود مضاعف عشان تثبت إنها بتفهم وتبان وسط زمايلعا

كان دايما في المؤتمرات بيشار ليا ب (the girl with the scarf) لو حد مش عارف اسمي.

مواقف صعبة كتيرة عدت لمجرد إن هويتي الدينية ظاهرة أوي (يشبه دا لو كنت إفريقية سمرا أو راهبة مثلا في بلد لا يقدر اختلاف الناس دي عن عموم السكان في البلد ومعتقداتهم وشكلهم ويوما ما كنت في الكفة التانية وأنا مش محجبة في مصر).

بعد المواقف دي خصوصا في البداية دعيت ربنا إن أدي صورة كويسة ومكونش اللي دخلت وقفلت الباب وراها على اللي بعدها، دعيت يوم ماخلص الدكتوراة تبقى صورتي وشغلي في المكان دا واسيب علامة عشان يبقى شئ ملهم للطلبة المختلفين ويكونوا واثقين في نفسهم، ويبقي مثل محترم لكل طلبة الجامعة واساتذتها والعاملين فيها الأوروبيين وكل حد فكر إن البنات أو السيدات العربيات/المسلمات/ الإفريقيات/ من البلاد النامية مش على مستوى أقرانهم من الأوروبيين أو الرحال بشكل عام، إننا شاطرين وكويسين والحمد لله على قدر من العلم والثقافة والاجتهاد.

النهاردة زميل ليا بعتلي الصورة دي من مدخل الجامعة في هولندا وهم معلقين بوسترات أفضل رسايل للدكتوراة والماجستير ومشاريع تخرج البكالوريوس على مستوي الجامعةلعام ٢٠٢١م.

الحمد لله!

الهام فضالي فخر بني سويف ومركزي ببا واهناسيا

بنت الأستاذة ” امل ايهاب كساب ” وحفيدة النائب “ايهاب كساب” عضو مجلس الشعب السابق