طريقه التغذية المستمره

طريقه التغذية المستمره
طريقه التغذية المستمره

طريقه التغذية المستمره

كما يمكن ان تحول مادة cmc الي مادة هلامية.اما فى التغذية المستمرة يكون زمن التوقف ضئيلا ويتجنب بذلك التعقيدات السابق الاشارة اليها.وطريقة التغذية المستمرة لها العديد من المزايا تفوق كثيرا مزايا التحضيربالطريقة المتقطعة.ويتم فى الطريقة المستمرة تغذية حامض السلفونيك والصودا الكاوية ضمن وعاء التعديل مع كل الماء اللازم للعجينة.ويتم بعد ذلك ادخال عجينة سلفونات الصوديوم الى وعاء اعداد العجينة حيث يضاف اليها بقية المواد. ولكي نحصل علي مسحوق ابيض يمكن ان نضيف مادة هيبوكلوريت الصوديوم عند مرحلة التعادل الذي يكون فية الاستهلاك كاملا في هذت الوعاء, ولاتتركة يحتك بالمواد البصرية اللامعة في وعاء تحضير العجينة. ويجب ان تكون مادة cmc ناعمة حتي بسرعة وبسهولة دون حاجة لحلها. وفي الحقيقة نحن لا نرغب في حلها مطلقا حيث ان ذلك يمكن ان يؤدي الي تكوين مادة هلامية تتسيل بالرج thixotropic تنتج متاعب كثيرة في تحضيرها وعند بالمضخة الي وعاء اخر. كما ان ادخال مادة صوديوم تراي بولي فوسفات يخلق مشكلة خاصة لانة يشكل نوعن من البللورات يختلفان حسب التميؤ بالحرارة. ويتشكل مزيج من بيروفوسفات ومن اورثوفوسفات. وهكذا اذا انحل البيروفوسفات في الماء الموجود في العجينة الحامضية, او حدث لة تميؤ كلي, وعندما تدخل او تنقل العجينة الي المجفف ويطرد منها كل الماء, وبالتالي فان المسحوق الناتج لن يوجد بة بولي فوسقات لانة سيكون قد تحول الي بيروفوسفات , وكذلك اورثوفوسفات. وللتغلب علي هذه المشكلة يراعي خلال مرحلة تحضير العجينة ادخال كمية قليلة من البولي فوسفات بالمحلول, كما يمكن ان يتم ذلك بحفظ نسبة المواد الصلبة الموجودة بالعجينة في الحد الادني, اي حوالي 69% ويمكن حدوث التميؤ للفوسفات بدون الخوف من حدوث الانحلال في الهيكساهيدرات