عمليات استعادة الجلسرين

عمليات استعادة الجلسرين
عمليات استعادة الجلسرين

عمليات استعادة الجلسرين

هو الذي يجمع ويعالج لاستخلاص الجلسرين منه في عملية تسمي عملية الفصل أو التحبب أو الغسيل . ويشبه الماء المنهك الماء العذب الذي نحصل عليه أثناء تشقق الدهون وهو يحتوى على كمية لا بأس بها من الملح والشوائب العضوية المتخلفة عن الدهون والأحماض الدهنية الحرة وبعض آثار الصابون وغير ذلك من الشوائب الموجودة في الزيوت ، ولهذه الأسباب تكون عملية استخلاص الجلسرين من العمليات المعقدة . التي تحتاج إلى أجهزة إضافية لضمان إزالة الملح المتبلور أثناء عملية التبخير والتقطير ، ويمكن أن يصل تركيز الجلسرين بواسطة التبخير إلى حوالي 80% في حال الماء القلوي المنهك ، بينما تكون تلك النسبة حوالي 85- 88 % في حالة الماء العذب في أغلب الأحيان . وتتوقف كفاءة عملية استعادة الجلسرين على عدد من العوامل يصل عدها إلى سبعة عوامل هي :

العامل الأول : التحبب والغسيل : تستهدف عملية الغسيل تحقيق غرضين رئيسيين هما : الحصول على الجلسرين المنطلق أثناء التصبن ، وهو الهدف الرئيسي وإزالة الشوائب والأتربة . وتتم عملية الغسيل لاستعادة الجلسرين عن طريق تحبب صابون القيزان باستخدام محلول ملح مركز ، بحيث تكفي درجة تركيزه إلى مجرد تحويل مكونات القيزان إلى صنفين هما : صنف الصابون التام – صنف المياه الحمراء . وبمعني أخر يجب أن يكون تركيز محلول الملح هو أقل تركيز يسمح بحدوث فصل للصابون عن المحلول في صورة حبيبات ، والذي يمكن عنده ان نحصل على أكبر كمية ممكنة من محلول الجلسرين ، كما يمكن أن تحبس حبيبات الصابون أقل كمية ممكنة من المحلول ويمكن تعريف هذا التركيز بأنه تركيز الملح الذي يختفي عنده صنف العسل