فترة راحة القيزان

فترة راحة القيزان
فترة راحة القيزان

فترة راحة القيزان

الفترة اللازمة لراحة محتويات القيزان : ويعرف بأنه الزمن اللازم لاستمرار انفصال العسل والمياه الحمراء عن الصابون التام النقي ، قبل أن تنخفض درجة حرارة محتويات القيزان عن الحد الذي يقف عنده الفصل ، وبحيث يسهل بعدها تفريغ الصابون من القيزان بسهولة . وقد تصل فترة الراحة إلى عدة أيام حيث أن لها أهمية عظمى ، ويمكن الاعتماد عليها في العمليات الأتية :

أ- تنقية الصابون من الشوائب .

ب- مظهر الصابون وحسن تماسكه وتشكيله .

ج- كمية الصابون النقي الناتج .

وتعتمد فترة الراحة على :

أ- نوع الصابون : وعلى سبيل المثال ، نجد أن الصابون الذي يحتوى على نسبة أكبر من زيت جوز الهند ينفصل أسرع من الصابون الذي يحتوى على نسبة أقل .

ب- حجم القيزان : فكلما كبرت سعة القيزان كلما زادت فترة الراحة.

ج- قلوية محتويات القيزان بعد الانتهاء من مرحلة الحلول : فكلما زادت قلوية الصابون زادت معها سرعة الفصل ، وقصرت مدة الراحة .

د- درجة العزل الحرارى : فكلما حفظت درجة حرارة محتويات القيزان من الانخفاض بحيث يكون معدل التبريد أدنى ما يمكن ، كلما زادت سرعة الفصل وقصرت فترة الراحة . وتدخل هذه العوامل الثلاثة مجتمعه في حساب الزمن المطلوب للراحة . كما نجد على سبيل المثال أن درجة حرارة محتويات القيزان فور الانتهاء من مرحلة الحلول = 100 م تقريبا .

درجة الحرارة الحرجة التي يتحول عندها قوام الصابون من الحالة السائلة إلى الحالة عالية اللزوجة ، وهي أدنى درجة حرارة لازمة لسحب الصابون = 75 م .