مؤشرات الطاقة في جمهورية مصر العربية

 

مؤشرات الطاقة في جمهورية مصر العربية

مؤشرات الطاقة في جمهورية مصر العربية

 

يعتبر الوقود الأحفورى والغاز الطبيعي هما المصدر الرئيسي للطاقة في جمهورية مصر العربية, وتعد هذه الطاقة المحرك الرئيسي لعمليات التطوير في الدولة، هذا ويبلغ الاستهلاك السنوي من الطاقة لعام 2005 – 2006  حوالي 50,97 مليون طن بترول مكافئ منه حوالي 54,9% غاز طبيعي، والاستهلاك المتوقع في مصر من الطاقة حتى عام 2022.

الاستهلاك المتوقع في مصر من الطاقة حتى عام 2022م.

ومن الجدول السابق يتضح لنا أن معدل النمو في استهلاك منتجات الوقود الحفري سوف ينحدر على مدار الخمس سنوات القادمة بينما يحدث العكس بالنسبة للغاز الطبيعي، ومن هذا المنطلق فقد اتجهت الدولة إلى إحلال الغاز الطبيعي محل الزيوت الثقيلة وذلك لعدة أسباب أهمها الاعتبارات البيئية وتقليل الدعم على الزيوت الثقيلة، ويوضح الجدول أنه بحول عام 2022 سوف يزيد استهلاك الوقود الأحفورى مره ونصف عن الاستهلاك الحالي.

والخلاصة أن الاستهلاك الكلي سوف يتضاعف، ويتم توليد الطاقة الكهربائية غالبا عن طريق استخدام الطرق التالية: محطات توليد الطاقة بالبخار وتربينات الغاز ومحركات الديزل ومصانع الطاقة الماشية أو توربينات الرياح .

هذا ونجد أن مصادر الطاقة الماشية يتم استغلالها بنسبة 90% من المصادر المتاحة أما طاقة الرياح فهي أقل الطاقات استخداما. ويعتمد توليد الطاقة الكهربائية بشكل كبير على الوقود الأحفورى والغاز الطبيعي وتمثل الطاقةالحرارية 84,4% والطاقة الماشية تمثل 14,8% وأما طاقة الرياح فتمثل 0,8% .

وقد تم عرض خطة وزارة الكهرباء والطاقة للقدرة المضافة المتوقعة خلال الأعوام القادمة حتى عام 2022م لتوليد الطاقة ، ويمكن استنتاج أنه لا يوجد اهتمام كافي من قبل وزارة الكهرباء باستخدام تكنولوجيات الطاقة المتجددة لتوليد الطاقة بالرغم من توفر مصادر الطاقة المتجددة وهذا يتطلب إعادة النظرية التخطيط والسياسات التي تم وضعها بهدف تحسين الاستفادة من دور تكنولوجيات الطاقة المتجددة في المستقبل عن طريق وضع سيناريوهات موجهة للتنفيذ.