مرحلة التبدل القوى ومرحلة التعليق

مرحلة التبدل القوى ومرحلة التعليق
مرحلة التبدل القوى ومرحلة التعليق

مرحلة التبدل القوى ومرحلة التعليق

  • إذا لم يكن الفصل جيداً بعد فترة الراحة يضاف المزيد من الملح حتى يحدث التحبب ، ثم يترك للراحة من جديد .
  • من المعتاد وجود نسبة من كربونات الصوديوم في المياه الحمراء ، ولذلك يجب عند إجراء التحاليل بالحامض المعدني الأخذ في الاعتبار وجود بعض من هذه الكربونات.
  • بعد سحب المياه الحمراء من قيزان التصبن يصبح القيزان جاهزاً ومعدا لإجراء المرحلة الثانية .

مرحلة التبدل القوى أو مرحلة التعليق

يطلق مصطلح ” التعليق ” على الصابون الذي يعلق داخل حبيباته ، أو تحتوى بداخلها كمية من محلول الملح أو القلوى ولم تنفصل عنها . وتنفذ هذه المرحلة عند الحاجة لتصبن أى دهن متخلف ومتبقي ، وكذلك لغسل أثار الملح الذي يظل في الصابون خلال مرحلة التلميح . ويتم تنفيذ هذه المرحلة بغلي الصابون مع الماء لإنهاء عمل الصابون ، ثم يغلى بلطف مع قليل من محلول الصودا الكاوية لمدة خمس ساعات ، وأخيراً يحبب يحذر شديد مع قليل جداً من الصودا الكاوية أو الماء المملح بغلاية صابون اختيارية ، كما يتم إضافة المادة القابلة للانحلال الكهربائي ( الإلكتروليت ) ببطء مع استمرار الغليان اللطيف ، حتى تبدأ الخثرات السائبة جدا في التشكل ، وتنكسر وتتفكك عند صبها بشكل قطع كبيرة ، كما تصبح أحياناً على شكل شظايا لزجة . ويتم في هذه المرحلة غلق البخار المفتوح ويترك القيزان للراحة لمدة ليلة كاملة . ويعرف الماء القلوى المتخلف بالقوى النصف منهك ، وذلك بسبب وجود كمية لا بأس بها من المادة القلوية ، ويخزن هذا الماء بوعاء منفصل ويستعمل لتصبين شحنة جديدة من الدهون .