مفاعل انشاص الثاني جاهز التشغيل الأمن بعد توقف دام عام ونصف دون مبرر

مفاعل انشاص الثاني جاهز التشغيل الأمن بعد توقف دام عام ونصف دون مبرر

مفاعل انشاص الثاني جاهز التشغيل الأمن بعد توقف دام عام ونصف دون مبرر

 

الخلافات في وجهات النظر ببين بعض العلماء كانت وراء توقف مفاعل مصر البحثي الثاني منذ عام ونصف دون مبرر جوهري، والآن أكدت مصادر مسئولة بالمفاعل وبعض خبراء الأمان النووي أن المفاعل سليم تماماً وجاهز للتشغيل حيث ستجرى له بعض الفحوصات للتشغيل النهائي. وأكد رئيس هيئة الطاقة الذرية أن مفاعل أنشاص الثاني سليم تماما، وأشار إلى أن الخلافات في وجهات النظر بين مركز الأمان النووي وهيئة الطاقة الذرية كانت السبب في توقفه فهو جاهز للتشغيل دون أي تخوف وعلى مسؤولية العلماء والخبراء بالمفاعل وسوف يبدأ معها إنتاج النظائر المشعة من المصنع الجديد لتغطية احتياجات مصر منها داخليا وتصدير الفائض للخارج. وقد جاء توقف المفاعل وفقا لطلب مركز الأمان النووي والإشعاعي لمعايرة بعض أجهزة القياس وظل المفاعل متوقفا لمدة عام ونصف حيث تمت معايرة الأجهزة رغم أن الأجهزة تتم معايرتها وفقاً للمستندات العلمية التي تركتها الشركة المصنعة لأجهزة القياس. إلا أن بعض الخلافات الشخصية كانت سببا في التوقف وعدم الاستفادة من المفاعل الذي لا يوجد فيه أي مشكلة فنية تعيبه.

يذكر أن رئيس هيئة الطاقة الذرية صرح بأن القياسات الإشعاعية التي قام بها خبراء مركز الأمان النووي وأوضحت أن المستوى الإشعاعي في غرفة طلمبات المفاعل الأول والتي أجريت لها صيانة دورية نهاية شهر مايو الماضي في حدود المستوى القاعدي الطبيعي في هذه الغرفة، وكذلك في منطقة صالة المفاعل والمنطقة المحيطة به، وهذا يتفق مع ما قام به خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية من خلال رصدهم للمستوى الإشعاعي لغرفة الطلمبات وحالة المفاعل أثناء تفتيشهم الدوري للمفاعل الأول وقد أثنوا على حالة المفاعل الأول وإجراءات السلامة الخاصة به، وجدير بالذكر أن المفاعل البحثي الأول يعمل منذ عام 1961 وهو متوقف عن العمل ويجري الآن التفاوض مع إحدى الشركات العالمية لتحديثه وتطويره.