مقدمة عن إنتاج وتصنيع الصوف فقرة 2 من 2

مقدمة عن إنتاج وتصنيع الصوف فقرة 2 من 2

مقدمة عن إنتاج وتصنيع الصوف فقرة 2 من 2
مقدمة عن إنتاج وتصنيع الصوف فقرة 2 من 2

2-تنوع اتجاه الإنتاج في مناطق العالم المختلفة نتيجة لاختلاف الاحتياجات الاقتصادية لمجموعات الناس في كل منطقة عن الأخرى فكل مجموعة من الناس تعيش في ظروف بيئية متشابهة تتقارب أذواقها واحتياجاتها وتختلف في ذلك عن المناطق الأخرى لذلك فقد تأقلمت أنواع من الأغنام ذات صفات معينة وتخصصت في إنتاج الصوف أو الضان أو كلاهما وأطلق علي كل نوع من هذه الأنواع اسما يعرف باسم السلالة وذلك لتمييز كل سلالة عن الأخرى.

وقد كان غطاء جسم الأغنام الأولى أو البرية وهي أجداد أو أسلاف الأغنام الحالية يختلف تماما عما هو مشاهد فى الغطاء الحالي للأغنام المستأنسة حيث كان يتميز في الحالة الأولى بانتشار الألوان فيه وبأنه يفقد كلية في فصل معين كل سنه وهو الريع كما كان هذا الغطاء يتكون من طبقتين مميزتين:-

(أ)غطاء خارجي وهو يحتوي على ألياف شعرية شديدة الخشونة طويلة بها نخاع وقابلة للتهشم.

(ب)غطاء داخلي وهو يحتوي علي زغب خفيف ملاصق للجلد عبارة عن ألياف قصيرة مطاطة وناعمة ومجعدة.

ويتأثر التطور علي المدى الطويل ساعدت التربية السليمة علي ازدياد الغطاء الصوفي الداخلي حتى أصبح مماثلا لمعظم الغطاء الكلي في الأغنام المستأنسة ألا أن الفروات أو الجزات الخشنة في بعض أنواع الأغنام المستأنسة تشتمل علي غطاء خارجي شعري وغطاء داخلي صوفي ولكن لا يمكن الفصل بينهما تماما كما فى فروات الأغنام البرية.

تهدف هذه النشرة إلي ملء الفجوة بين منتج الصوف والمصنع، ورغم أن كل واحد منهما له مشاكله الخاصة إلا أن كلاهما يعمل نحو هدف مشترك فالمنتج يربي ويغذي ويدير قطيعه لتوفير المواد الخام بينما يقوم المصنع بتنظيف وتمشيط وغزل ونسج الألياف في شكل قماش.