من العاقل في عمرنا ؟

من العاقل في عمرنا ؟

العاقل ، الذي يوفقه الله بعد تقدُّمه في العمر ، هو الذي كلما تقدم به العمر اكتشف أنه بحاجة إلى كل عمل يقربه إلى الله  …

لذا ، لا تجد لديه رغبة في الصدامات ،

أو المشاحنات ، أو التفكير في الانتقام ،

أو الانشغال بالردود على هذا و ذاك …

يكتشف أنه أحوج مايكون إلى محاسبة النفس ، و تصليح أخطائه …

لا يبحث إلا عن طاعة ربه ، و صحة جيدة ، و علاقات هادئة ، بعيدة عن الاستفزازات و المهاترات …

يتطلع إلى أناس قلوبهم بيضاء ، و نياتهم صافية ، يلتقي بهم بين الفينة و الفينة ،

بأجمل معاني الراحة …

يعرف معنى الحب و العفو والعفوية  ،

و يقدّر القرابة والصداقة التي جاء الشرع باحترامها ..

بعد هذا العمر ،  أيقنّا أن التغافل والتغافر هما أساس السعادة…