نظريات فى صناعه الصابون

نظريات فى صناعه الصابون
نظريات فى صناعه الصابون

معني ذلك ان القلوي الطليق في الصابون ليس له الي تأثير ضعيف في قوة الصابون علي التنظيف. كما ان كمية المادة القلوية الطليقة تعتبر ضعيفة جدا بحيث لا يمكن ان يعتد بها في قياس, الصابون علي التنظيف, ومعن ذلك ان قوة الصابون في التنظيف تعزي الي تأثير فيزيائي لادخل للكيمياء فيها, كما ان تأثير الصابون يعزي الي وجودة في محلول غروي كما ان قوة الصابون علي التنظيف تزداد بضرجة محسوسة بوجود كمية كبيرة من المادة القلوية الغير متحدة. ولو ان هذه القوة موجودة اصلا ولاتعتمد في وجودها علي كمية المادة القلوية, كما لا يمكن ان تعزي هذه القوة الي كمية المادة القلوية المنتلقة من اذابة الصابون في الماء. ولو ان القلوي المنتلق تساعد الي حد ما في تكون طبقة الصابون التي تحيط بقطرة الدهن والتي تعمل علي معدلة الاحماض الدهنية الموجودة في القطرة الدهنية. ومن الملاحظة انة عند سقوط قطرة من الماء علي قطعة من القماش فأنها تحتفظ بشكلها الكروي لفترة طويلة بحيث يمكن للقماش ان يمتصها تدريجيأ,اما اذا سقطت قطرة من المحلول الصابون في الماء علي نفس القماش فأنها تكون اكثر انبطاحا, وتنتشر في سنايا القماش بسرعة, والسبب في ذلك ان الصابون عند ذوبانه في الماء يقلل التوتر السطحي بين الماء والقماش, وكل مادة تقلل التوتر السطحي بين جسمين يقال ان لها نشاطا سطحيا, ومعا ذلك فالنشاط السطحي لهذه المادة القلوية المنتلقة اقل بكثير من النشاط السطحي للصابون نفسة. والجدير بالملاحظة ان النشاط السطحي لكمية القلوي التليق في محلول الصابون اقل من مثيلة لنفس القلوي لو اوذيبة في الماء. وعند اضافة مادة قلوية لهذا الصابون تزيد قوة النشاط السطحي لهذا المحلول.

Author: مجلة الامة العربية