التأمين الصحي للفلاحين حلم صعب المنال

التأمين الصحي للفلاحين حلم صعب المنال
التأمين الصحي للفلاحين حلم صعب المنال

 

” الزراعة ” حصر حوالي 500 ألف فلاح كدفعة أولى للتأمين الصحي .. و 65 فقط حجم المستفيدين من المنظومة

تحديد 120 جنيه قيمة الاشتراك سنوياً من الفلاحين و 200 جنيه تتحملها الدولة

قال رئيس الإدارة المركزية للتعاون الزراعي ، المهندس محمد عبد الله ، أنه تم حصر حوالي 500 ألف فلاح كدفعة أولى ، من الفلاحين الذين يملكون الأراضي ” أصحاب الحيازات ” ، والفلاحين الذين بغير أرض وهم ” المستأجرين ” ، وعمال الزراعة ، ومن هم مهنتهم مرتبطة وقائمة على الزراعة ، لافتاً إلى أنه تمت مراجعة الأسماء والأرقام القومية بدقة ، وتم إرسال 350 ألف اسم صحيح لوزارة الزراعة لعمل الاشتراكات لهذه المجموعة .

وأضاف رئيس الإدارة المركزية للتعاون الزراعي ، لـ ” مصر الزراعية ” ، أن المستفيدين الأصليين من منظومة التأمين الصحي ، حوالي 65 % فقط ، من إجمالي أعداد الفلاحين البالغ 51 مليون مزارع ، لافتاً إلى أن هناك فلاحين على ذمة وزارات ووظائف حكومية ، ومن الطبيعي أنهم خارج منظومة التأمين الصحي .

وأكد عبد الله ، أنه جاز تعديل البيانات غير الصحيحة من الدفعة الأولى ، والذين يصل عددهم إلى 150 ألف فلاح ، بجانب أنه سيتم استلام باقي الأسماء المتأخرة ، منوها إلى أنه تم تحديد قيمة الاشتراك في الجمعيات طبقاً للقانون بحد أقصى 120 جنيهاً سنوياً ، يتحملها الفلاحين ، بينما تتحمل الدولة 200 جنيه سنوياً عن كل مشترك من خزانة الدولة ، بالإضافة إلى نسبة 2 % من مقابل الخدمات التي تقدمها وزارة الزراعة ، إلى جانب الدعم المالي الذي تقدمه الجمعيات والاتحادات المختصة بالزراعة ، والتبرعات التي تخصص التأمين الصحي ، وسيحصل الفلاح على جميع الخدمات الصحية .

وأوضح أن الاتحاد التعاوني الزراعي المركزي ، بما يتضمنه من 7 آلاف جمعية ، والجمعية العامة للئتمان الزراعي ، والجمعية العامة للإصلاح الزراعي ، والعامة للاستصلاح الزراعي ، هم المنظومة التي نصل من خلالها إلى كل شرائح الفلاحين في كل مناطق الجمهورية .

وقال مؤسس حزب مصر الخضراء ، محمد برغش ، إن التأمين الصحي بمثابة حلم لكل فلاح ، ولكنه يحتاج إلى أنب يكون واقع على الأرض ، لافتاً إلى أن قرار تطبيق التأمين الصحي على الفلاحين يقترب الآن صدوره من عاماً مضي ، ولم يتم حصر سوى 500 ألف مزارع من إجمالي حوالي 40 م ليون فلاح ومزارع وعامل بالزراعة الذين يشملهم القانون .

وأضاف برغش لـ ” مصر الزراعية ” ، أن التأمين الصحي سيستعوب 12 مليون أسرة فلاحية ، وأنه من الواجب أن يسبقه مستشفيات لائقة لعلاج كل هؤلاء ، وسعة سريرية تشيخصية تستوعب هؤلاء ، ومعامل تستطيع عمل كافة الإشاعات اللازمة لهم ، لافتاً إلى أنه لم يتم تحقيق أي شيء حتى الآن على أرض الواقع ، مضيفاً أنه لن يكون هناك تأمين صحي إلا إذا تشمل أسرة الفلاح بالكامل ووالجيه .

وأشار برغش ، إلى أن الفلاح هو الوحيد في مصر الذي يعمل في بيئة مرضية ، حيث يتعرض لكافة الأمراض المتوطنة والكلي والكبد ، منوها إلى أن معظم المسئولين في مصر هم من أبناء الفلاحين في الصعيد والوجه البحري ، وهم أول من يتنكلون له ويتعقبونه بأسوأ القوانين .

وأكد برغش ، أن الدولة لا تأنس للتعامل مع الكيانات الفلاحية المنتخبة بإشراف قضائي ومؤسسي وفق القانون ، لافتاً إلى أن اقتصر دور الاتحاد التعاوني الذي يعتبر الجهة الوحيدة المنوط بها تمثيل الفلاحين ، في قانون التأمين الصحي على الفلاحين ، على اجتماعات نظرية لا تثمر ولا تغني من جوع .

اترك تعليقاً