خبراء سميات

خبراء سميات :

مصر تستخدم أخطر أنواع المبيدات المسرطنة
مصر تستخدم أخطر أنواع المبيدات المسرطنة

مصر تستخدم أخطر أنواع المبيدات المسرطنة

” الخلطة السحرية والملاثيون والتيمك والجليفوسات وبتراكلور فنفوس وديازينون وباراتيون ” مسرطنات تباع علناً بمحلات بير السلم

تصرف وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي ، على النفي دائماً بأن مصر خالية من المبيدات المسرطنة ، الأمر الذي يكذبه كلا من خبراء السميات والمبيدات والفلاحين أنفسهم ، والذين يؤكدوا وجود مبيدات مسرطنة وغيرها إسرائيلية خطيرة جداً على صحة الإنسان .

وقال خبير السميات بالاتحاد الدولي ، الدكتور سميح عبد القادر ، إن هناك مبيدات محظورة دولياً يتم استخدامها في مصر ، في ظل غياب تام من الرقابة بالدولة ، المنوطة بها لجان المبيدات بوزارة الزراعة ، لافتاً إلى أن مبيد ” الملاثيون ” الذي ظهر عام 1980 بولاية كاليفورنيا ، والمحظور دولياً حالياً نظراً لكونه أكثر المبيدات سمية ، وقيامه بإحداث أورام خبيثة ، يستخدم وبكثرة في مصر .

وأضاف عبد القادر ، لـ ” مصر الزراعية ” ، أن نفي وزارة الزراعة لوجود هذه المبيدات في مصر ، سيزيد من صعوبة القضاء على تلك السميات التي تقتل الإنسان والأسماك ، مضيفاً أنه يجب التشديد على عدم التصريح بدخول أية مبيدات بدون توصيات منظمة الصحة العالمية ، بجانب الإسراع في سحب كافة المبيدات المسرطنة والمحظورة عالمياً من الأسواق المصرية .

وأشار خبير السميات ، إلى أن هناك العديد من التقارير التي أكدت أن مبيد ” الملاثيون ” لا يزال ينتج بكميات كبيرة في جميع أنحاء العالم ، ويتعرض العمال خلال استخدامه وإنتاجه لمخاطر الإصابة بالسرطان ، كما أنه ينتشر عبر الرزاز أو تناول الأغذية ، بالإضافة إلى مبيد ” الجليفوسات ” المسرطن الذي يتم تسويقه تحتاسم ” مونسانتو ” ، وهو من أكثر أنواع مبيدات الأعشاب المستخدمة في العالم .

وأكد على أن أخطر 7 مبيدات مسرطنة ومحظورة دولياً وتستخدم في مصر ، هم ” الخلطة السحرية ، والملاثيون ، والتيمك ، والجليفوسات ، وبتراكلور فنفوس ، وديازينون ، وباراتيون ” ، لافتاً إلى أن تلك المسرطنات تباع في محال بير السلم الغير مرخصة ، موضحاً أن عدد المحال التي تقوم بتداول المبيدات قد تصل إلى 10 آلاف محل ، والمصرح له بالتداول حوالي 2000 فقط ، وأن حجم تجارة المبيدات المغشوشة تجاوزت المليار والـ 500 مليون جنيه ، مقارنة بنحو 900 مليون جنيه ، حجم التجارة الشرعية للمبيدات .

فيما أكد حسين سيف ، مزارع بالقليوبية ، لـ ” مصر الزراعية ” ، أن آلاف الفلاحين تستخدم مبيد ” الخلطة السحرية ” ، لجهل أغلبهم مدى خطورته ، ولكنهم ينظرون إلى السحر الذي يفعله بالزرعة ، بعد 45 يوماً فقط من زراعتها ، مضيفاً أن العبوة الواحدة من تلك الخلطة تزن 1 كيلو جرام تكفي لرش فداناً كاملاً ، وأن مثل هذه الخلطات لا تباع إلا من خلال محلات ” بير السلم ” .

ومن جانبه ، قال رئيس لجنة مبيدات الآفات الزراعية بوزارة الزراعة ، الدكتور محمد عبد المجيد ، إنه تم القضاء على 70 % من المبيدات المغشوشة ، و 75 % من المبيدات المهربة ، عن طريق التنسيق مع كافة الوزارات المعنية للحد من دخول أية مبيدات مغشوشة إلى الأسواق المحلية ، مؤكداً أنه سيتم إخضاع مصانع الإنتاج المحلي ، للرقابة المباشرة أثناء مراحل التصنيع .

ولفت عبد المجيد ، لـ ” مصر الزراعية ” ، إلى أنه تم تشكيل العديد من اللجان للنزول بحملات مفاجئة على محلات بيع المبيدات المهربة والمنتهية الصلاحية ، التي يتاجر بها معدومي الضمير لتحقيق أرباح خرافية على حساب صحة المواطنين ، مضيفاً أن أكثر المحافظات تداولاً للمبيدات هم ” الشرقية ، والبحيرة ، ومرسى مطروح ، وشمال سيناء ، والإسماعيلية ” ، نظراً لقربهم من المناطق الحدودية من بعض الدول المصنعة للمبيدات المحظورة دولياً .

اترك تعليقاً