شجرة الكينا أو الكافور

شجرة الكينا أوالكافور

شجرة الكينا أو الكافور

شجرة الكينا أوالكافور
شجرة الكينا أوالكافور

تعرف فى بلاد الشام بالكينا وفى مصر بالكافور
وفى العراق بالأوكاليبتوس
شجرة يخزن الاوكسجين في اوراقها تاخذ منها الصباح و تشمها تعطيك اكسجين صافي ….. تنام تحتها لا يبقى بجسمك فيروسات ولا بكتيريا ……. تغلي القليل من اوراقها بالبيت لا يدخله حشرة او ميكروب ……. تنشط الدماغ عند شمها و كانت العلاج لمرض الكوليرا الوبائي نقطف اوراقها يوميا بعد صلاة الفجر و نشتمها شعور لا يوصف…….

فوائد الكينا
تحتوي أوراق الكينا على كنوز من المنافع، خصوصاً في ما يتعلق بالمجاري التنفّسية. هذا بالإضافة إلى الدور الذي تؤديه في تنقية البيئة.

أوضح الدكتور الصيدلى الفرنسى بول ستفانى، أن أوراق وزيت أشجار الكافور – المنتشرة بأكثر من 600 نوع فى جنوب أوروبا خاصة فى إسبانيا والبرتغال، إضافة إلى مصر – تساعد فى علاج التهاب الشعب الهوائية وطرد البلغم، إلى جانب تهدئة السعال، والالتهابات البولية الفطرية والجيوب الأنفية.

وينصح الصيدلى الفرنسى، بضرورة استخدام زيت شجرة الكافور عن طريق وضع 10 نقاط فى مياه مغلية ليتم استنشاقه لمدة 10 دقائق، مما يساعد على شفاء الجهاز التنفسى، كما تعمل نقطة إلى نقطتين مع العسل 3 أو أربع مرات فى اليوم لعلاج التهابات الحلق.

ثمة 600 نوع من أشجار الكينا التي تملك ميزات مشتركة وخصائص مميزة، وهي تُستعمل للعلاج بالنباتات. وثمة أنواع أخرى تنبت خصوصاً في أوروبا وهي معروفة باحتوائها على الزيوت الأساسية (لا تنبت إلا في الأماكن الدافئة كجنوب فرنسا، البرتغال وإسبانيا). لا تحتمل هذه الأشجار البرد الشديد والثلج، ولها أسرار كثيرة، مثلاً، يمكن الاستفادة منها لصناعة الورق، فهي تحتوي على نسبة لا بأس بها من السيلولوز والليغنين lignine.

وتعد الكينا من النباتات المفضلة عند النحل، وقد أثبتت هذه الأشجار جدرارتها في صناعة المواد التجميلية، وفي علاج بعض الحالات المرضية ومن هذه الحالات:

تعالج جميع انواع الالتهابات.

تزيل أعراض الحمى.

تعالج أمراض الجهاز التنفسي.

تعالج الآم و التهاب المفاصل.

تساعد في الشفاء من التقرحات و الحروق.

مفيدة لدعم الكبد.

تخفف السعال و تطرد البلغم.تخفف من ألم قرحة المعدة.

تقتل البكتيريا المسببة لحب الشباب.

تقلل من خطر الإصابة بمرض السكري.

طريقة استخدام منقوع أوراق الكينا

يوجد ثلاثة طرق لاستخدام منقوع الكينا، وهي:

عن طريق الاستنشاق: يمكن وضع المنقوع على النار وعند خروج البخار نبدأ باستنشاقة.

عن طريق التدليل.

عن طريق تحاميل زيت اوراق الكينا ( يمكن شرائها من الصيدليات ).

ومن فوائدها أيضاً الاتى :-

1ـ تنقّي البيئة :
تتمتع الكينا بخصائص أخرى بارزة، فبالنظر إلى أنها تمتص كثيراً من المياه، فهي تُستعمل لتنقية المستنقعات. كذلك زُرعت أنواع معينة من أشجار الكينا في مناطق رطبة في أفريقيا ما سمح بإبعاد الحشرات (التي حُرمت من مسكنها الطبيعي) وبدرء حمى المستنقعات (ما يُسمى بالبُرداء Paludisme).
هذا إلى أن أوراق الكينا تشتمل على غدد تُنتج الزيت بكميات كبيرة، والذي يُستعمل في صناعة الكثير من الأدوية.
2 ـ تعالج المجاري التنفسية :
تتمتع أوراق الكينا بقدرة كبيرة على معالجة المجاري التنفسية. بغض النظر عن طريقة الحصول عليها، عن طريق الفم، الجلد أو الشرج (عن طريق التحميلة)، تمر الكينا عبر المجاري الرئوية. ربما لذلك تقرّ منظمة الصحة العالمية بقدرة نقوع الكينا على التخفيف من السعال لدى الأطفال. يستعمل نوعان من الكينا: الكافور أو أوكاليبتوس غلوبولوس Eucalyptus globulus، وأوكاليبتوسرادياتا Eucalyptus radiata. فزيوتهما الأساسية التي تحتوي على كمية كبيرة من الأوكاليبتول تتمتع بفاعلية كبيرة على صعيد تخفيف احتقان المجاري التنفسية وتعقيمها أو تنقيتها نوعاً ما. من هذا المنطلق، عند المعاناة من الأنف السائل، يُنصح باستنشاق زيوت الكينا الأساسية لفتح المجاري التنفسية. يمكن أيضاً الاستفادة من خصائص الكينا في حال المعاناة من التهاب الشعب الهوائية والجيوب الأنفية.
3 ـ أهلاً بالنقوع :
في حال الإصابة بالزكام أو بالرّشح، لا غنى أبداً عن شرب نقوع الكينا، لكن احرص على ألا تشرب أكثر من ثلاثة فناجين يومياً.
4 – بأي شكل يفضّل شراؤها؟
• يفضل شراء الزيوت الأساسية المستخلصة من أوراق الكينا. يطاول تأثير زيوت أوراق الأوكاليبتوس غلوبولوس الأساسية الرئتين بشكل أساسي، في حين أن أوراق الأوكاليبتوس رادياتا تؤثر على المجاري التنفسية العليا: الأنف، الحنجرة، الأذنين والجيوب الأنفية.
5 – كيفية استعمالها :

• عن طريق الاستنشاق: ضع بضع نقاط من زيوت الكينا الأساسية في قدر موضوعة على المدفأة، وبذلك تستطيع استنشاق رائحة زيت الكينا الذكية.
• من خلال التدليك: ضع على ظهرك أو تحت قدميك قليلاً من خليط يحتوي على الزيوت النباتية و10 في المئة من الكينا كحد أقصى (5 في المئة للأولاد). مثلاً: نقطة من زيوت الكينا الأساسية + 9 نقاط من الزيوت النباتية.
• على شكل تحميلة: لتتمكن من الشفاء بسرعة، هذه هي أكثر طريقة فاعلية وسهولة (تشترين التحميلة من الصيدلية).

توصيات :

ينبغي ألا تستعمل النساء الحوامل

والأولاد ما دون الست سنوات زيوت الكينا الأساسية (يمنع منعاً باتاً استعمال هذه الزيوت على الأولاد ما دون الثلاث سنوات بالنظر إلى وجود خطر بإصابتهم بتقلصات في الشعب الهوائية).

قد تسبب هذه الزيوت حساسية على البشرة (يُفضل عدم استعمالها على الوجه).

وفي حال تناولها عن طريق الفم قد تسبب مشاكل في المعدة والأمعاء.

هذه حالات نادرة لكن يحتمل حصولها.

لا بد من التزام الحذر وخصوصاً في حال الإصابة بالربو أو بمشاكل مرتبطة بالأرجية.

يستخرج زيت الأوكاليبتوس من تقطير أوراق شجرة الأوكاليبتوس، وهي شجرة دائمة الخضرة موطنها الأصلي استراليا، والمادة الفعالة في زيت الأوكاليبتوس هي الأوكليبتول وهي تشبه المنتول، وتعطي الزيت رائحته القوية المميزة، كما يستخدم زيت الأوكاليبتوس في صنع العديد من الأدوية نظراً لخصائصه الطبية المميزة، وهي كالتالي:

• العناية بالبشرة
يستعمل زيت الأوكاليبتوس موضعياً كعلاج لمشكلات والتهابات البشرة، ويدخل زيت الأوكاليبتوس في صناعة مستحضرات العناية بالبشرة كالصابون والمطهرات وخلافه.

كما يستعمل زيت الأوكاليبتوس في الساونا و الحمام المغربي وغيره نظراً لتأثيره المنعش والمطهر للجلد، كما أنه يعمل على رفع الحالة المعنوية وإزالة الإجهاد العصبي.

• العناية بالأسنان

يستعمل زيت الأوكاليبتوس كعلاج فعال ضد مشاكل الأسنان، كالتسوس، والبلاك، والتهاب اللثة، وغيرها نظراً لخواصه المعروفة كقاتل للبكتيريا والجراثيم، كذلك يستخدم زيت الأوكاليبتوس كمكون أساسي في العديد من أنواع غسول الفم ومعاجين الأسنان.

• علاج مشكلات الجهاز التنفسي

يتميز زيت الأوكاليبتوس بخواصه كمضاد للالتهابات والبكتيريا والفيروسات؛ لذا فهو فعال في علاج عدد من مشكلات الجهاز التنفسي، مثل البرد، والكحة، والتهاب الحلق، والربو، واحتقان الأنف، والتهاب الشعب الهوائية، والتهاب الجيوب الأنفية.

ولعلاج الكحة المسائية، يمكن وضع بضعة قطرات من زيت الأوكاليبتوس على كمادة دافئة ووضعها على الصدر، كما يمكن وضع بضعة قطرات من الزيت في مياه الاستحمام الدافئة واستنشاق البخار المتصاعد لعلاج مشكلات التنفس.

• تطهير وعلاج الجروح

يستعمل زيت الأوكاليبتوس في تطهير الجروح نظراً لخواصه المعروفة كمطهر وقاتل للبكتيريا، لذا يستعمل زيت الأوكاليبتوس في تطهير وعلاج الجروح، وقرح الفراش، والحروق، والسجحات، كما أنه فعال في علاج لسع الحشرات.

ولتطهير الجروح تضاف قطرة واحدة من زيت الأوكاليبتوس لكمادة دافئة وتوضع على الجرح لقتل البكتيريا، أو يمكن أيضا وضع نقطة واحدة من زيت الأوكاليبتوس في كمية من الماء الدافئ وغمر الكمادة في هذا المحلول ووضعها على مكان الجرح.

• علاج آلام العضلات

يستعمل زيت الأوكاليبتوس في علاج آلام العضلات والمفاصل عن طريق تدليك منطقة الألم به في حركات دائرية، وزيت الأوكاليبتوس من الزيوت الطيارة وهو معروف بخواصه المسكنة للآلام والمهدئة للالتهاب؛ لذا فإنه يوصف كعلاج لمرضى الروماتيزم، واللمباجو، والتواء الأربطة والأوتار، وما إلى ذلك.

ولعلاج آلام العضلات، تضاف بضعة قطرات من زيت الأوكاليبتوس على نصف فنجان من زيت التدليك، ثم يتم تدليك منطقة الألم بهذا المزيج في حركات دائرية، وكذلك يمكن وضع قطرة واحدة من زيت الأوكاليبتوس على كمادة دافئة وتغطى بها المنطقة المصابة.
• علاج الإرهاق العصبي
زيت الأوكاليبتوس من الزيوت التي تتميز بتأثيراتها المهدئة والملطفة، لذا يساعد زيت الأوكاليبتوس على تحفيز الأداء الذهني، والتخلص من التعب والإرهاق الذهني، كما أنه فعال في علاج التوتر والضغط العصبي.

تحذيرات:

• لا ينصح باستعمال زيت الأوكاليبتوس للأطفال، والمراهقين، أو البالغين الذين يعانون من أمراض مزمنة، مثل أمراض الكلى، والتهاب المعدة والأمعاء، واضطرابات الكبد.

• ينصح بعدم استعمال زيت الأوكاليبتوس لمرضى ضغط الدم ومرضى السكر.

• لا يستعمل زيت الأوكاليبتوس مع الحوامل أو الأمهات اللاتي يرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية.

• لا يستعمل زيت الأوكاليبتوس إلا بجرعات صغيرة جداً ومع زيت وسيط خصوصاً عند استعماله موضعيا على البشرة.

• يجب ألا يستعمل أي نوع من أنواع الزيوت الطبيعية بدون إشراف الطبيب.#أزرع_جميلاً

لاتقرأ وترحل علق “الحمد لله ” حتى تصل الفائدة للجميع وشكرأً لتفاعلكم
وشكرا للعقول الراقية التي ضغطت متابعة