فرص كبيرة للتصنيع الزراعي بمشروع الـ 1.5 مليون فدان

فرص كبيرة للتصنيع الزراعي بمشروع الـ 1 5 مليون فدان

فرص كبيرة للتصنيع الزراعي بمشروع الـ 1.5 مليون فدان

فرص كبيرة للتصنيع الزراعي بمشروع الـ 1 5 مليون فدان
فرص كبيرة للتصنيع الزراعي بمشروع الـ 1 5 مليون فدان

أكد الدكتور عصام فايد وزير الزراعة وإستصلاح الأراضي , على أهمية الدور الذي تقوم به الوزارة للمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي للمواطن المصري , وذلك من خلال إحداث التنمية الزراعية المستدامة , جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها الدكتور علاء عزوز وكيل مركز البحوث الزراعية نيابة عنه في المؤتمر العربي الأوروبي الثالث لتكنولوجيا الأغذية والذي اقامته كلية الزراعة بجامعة قنا السويس في الإسماعيلية , تحت عنوان ” الجديد في تصنيع الأغذية السائلة ” وقال فايد , إن القيادة السياسية في مصر والحكومة الحالية لا تألوا جهداً في تحسين مناخ الإستثمار الزراعي , خاصة تشجيع المجالات المرتبطة بالتصنيع الزراعي والذي له أهمية خاصة في مشروع إستصلاح المليون ونصف المليون فدان , لافتاً إلى أنه تم إعداد التركيب المحصولية لمناطق الإستصلاح متضمنة محاصيل تصنيعية مثل : بنجر السكر , والمحاصيل الزيتية المختلفة , والتي تقوم عليها الصناعات الغذائية , كذلك تم تخصيص مناطق بالمشروع لمشروعات تنمية الثروة الحيوانية وما يقوم عليها من صناعات للحوم ومنتجات الألبان . وأشار وزير الزراعة إلى أن القطاع الزراعي المصري يعمل في إطار سياسات و إستيراتيجيات متكاملة تستهدف تحقيق أعلى عائد محصولي من الموارد الزراعية المتاحة لتوفير الإحتياجات الغذائية الأساسية للسكان وزيادة معدلات الإكتفاء الذاتي خاصة من الحبوب , فضلاً عن زيادة القدرة التنافسية والتصديرية للسلع الزراعية المصرية وتشجيع الإستثمارات المصرية والعربية والأجنبية في مجال الزراعة , وذلك في ضوء تحرير الزراعة والمتغيرات المحلية والإقليمية والدولية , والتطور السريع في تكنولوجيا المعلومات . وأوضح فايد أن التصنيع الزراعي له دوراً هاماً وفاعلاً في تحريك عجلة الإقتصاد القومي , بإعتباره بوابة رئيسية لتوفير فرص عمل حقيقية ومستدامة للشباب , لافتاً إلى أن النهوض بالقطاع الزراعي يتطلب التنسيق والتكامل بين سياسات الإنتاج والتصنيع والتصدير وإيجاد علاقة تشابكية بين منشأت التصنيع الزراعي والمزارعين من خلال نظام الزراعة التعاقدية , وأكد وزير الزراعة , أن التصنيع الزراعي يساهم في رفع القيمة المضافة من الحاصلات الزراعية , وتقليل الفاقد في الإنتاج الزراعي , وزيادة عرض المنتجات الزراعية على مدار العام , فضلاً عن زيادة دخل المزارعين وتطوير أساليب الزراعة , وإعادة تدوير المخلفات الزراعية ومن ثم يسهم في الحفاظ على البيئة . وأشار وزير الزراعة إلى أن المحافظة على صحة وسلامة الغذاء , تعتبر من أهم التحديات التي تواجه المجمتمع حاضراً ومستقبلاً لما يمثله ذلك من ضرورة قصوى للحفاظ على توفير الغذاء الأمن والبيئة النظيفة وتحسين مستوى الصحة العامة . وقال أن الوزارة لها دوراً هاماً في تعزيز مفهوم سلامة الغذاء والعمل على ثوثيقة وذلك من خلال المعاهد البحثية والمعامل المركزية والمعامل المرجعية التابعة لمركز البحوث الزراعية , والهيئة العامة للخدمات البيطرية والإدارة المركزية للحجر الزراعي , ولجنة الصحة النباتية , والمركز المصري لمعلومات سلامة الغذاء . وأوضح أن خطة الوزارة في هذا المجال تعتمد أيضاً على تدريب كوادر فنية يمكنها تطبيق النظم العالمية والتي تهدف إلي منع التلوث , ومنها : نظم الممارسات الزراعية الجيدة , والممارسات الصحية الجيدة , والممارسات التصنيعية الجيدة فضلاً عن أسلوب تحليل المخاطر وتحديد النقاط الحرجة و ” أيزو 22000 ” وأشار إلى أن الوزارة تقدم أيضاً دورات تدريبية لمصنعي ومنتجي ومراقبي ومشرفي الإنتاج والجودة في مصانع الأغذية لتعريفهم بأهمية تطبيق نظم سلامة الغذاء , فضلاً عن زيادة الوعي والتثقيق لدي المستهلك المصري لمساعدته على إختيار منتجه الغذائي بناء على معايير الجودة والصحة .

اترك تعليقاً