” مصر الزراعية ” ترصد جذور الفساد بوزارة الزراعة

” مصر الزراعية ” ترصد جذور الفساد بوزارة الزراعة

مصر الزراعية
مصر الزراعية

بالصور : 18 قيادة بوزارة الزراعة بمناصبهم لسنوات متتالية تتسببوا في إقالة وحبس لوزراء زراعة سابقين

” أبو حديد ” و ” نصار ” و ” البنا ” و ” سالم ” و ” الحسني ” و ” عبد المجيد ” أبرز الأسماء التي احتكرت مناصبها بوزارة الزراعة

ظلت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي ، تعاني من الفساد طوال الثلاثين عاماً الماضية ، وعلى عكس كل التوقعات تم القبض على وزير الزراعة الدكتور صلاح هلال ، إثر فساد وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي . وكيف يتم بتر الفساد إذا كان جميع القيادات منذ زمن لم تتغير وهي السبب الأساسي للفساد المستشري بالزراعة المصرية ولا يمكن أن تقوم التنمية إلا بتغير معظم هذه القيادات المزمنة بالوزارة . لأنها واكبت عصور معظم الوزراء الفاسدين وظلوا هم بمناصبهم رغم ذلك ، وكيف يظهر الوزير بالفساد ويظل وزير الزراعة الجديد الدكتور عصام فايد محافظاً على هؤلاء القيادات بمناصبهم وكان أول القيادات المزمنة بمناصبها الدكتور سعد نصار مستشار وزير الزراعة لشؤون الاقتصادية ، الذي ظل لأكثر من 12 عام ، ثم قبلها كان محافظاً للفيوم ، وقبلها ظل لمدة 5 أعوام تقريباً رئيساً لمركز البحوث الزراعية .

معظم قيادات وزارة الزراعة يتنقلون بين القطاعات المختلفة وهي كلعبة الشطرنج وليس ضخ دماء جديدة وهو السبب الأساسي في تدهور وزارة الزراعة كاملة ، ومن ضمن الأسماء الدكتور خالد عبد العزيز الحسني ، الذي يشغل الآن رئيس قطاع شؤون مكتب وزير الزراعة ، والذي كان يتقلد مناصب عدة كرئيس هيئة الثروة السمكية ، وقبلها منصب رئيس قطاع الشئون الاقتصادية ، وقبلها رئيس قطاع الشؤون المالية بهيئة الثروة السمكية ، منذ أكثر من خمسة أعوام ، وهو من الأسباب الأساسية التي أدت إلى تدمير الثروة السمكية ، وأيضاً المحاسب عطية سالم وهو مكلف برئاسة بنك التنمية والائتمان الزراعي ، منذ أكثر من 4 أعوام ، وكذلك المحاسب عماد سالم الذي يتقلد منصب رئيس بنك التنمية الزراعي لأكثر من عامين ، ورئيس قطاع بالبنك لأكثر من 4 أعوام ، وحالياً منصب قيادي منذ أكثر من عام ، هذا بخلاف الدكتور أيمن فريد أبو حديد مدير مركز المعلومات والتغيرات المناخية والطاقة المتجددة ، من أكثر من عامين ، والذي ظل قبل هذا المنصب وزيراً للزراعة لـ 4 دورات مختلفة ، وقبلها كان رئيساً لمركز البحوث الزراعية لأكثر من 5  أعوام .

والقيادات المزمنة بصدر وزارة الزراعة ، هو الدكتور عبد المنعم عبد الودود البنا ، الذي يشغل منصب القائم بأعمال رئيس مركز البحوث الزراعية منذ أكثر من 4 أعوام ، وكان يتقلد قبلها منصب وكيل المركز نفسه لشئون الإنتاج ، وقبلها كان يشغل منصب وكيل المركز لشئون البحوث لمدة 4 أعوام ، مما أضر بمركز البحوث الزراعية ، وهو العمود الفقري للزراعة المصرية ، هذا بخلاف الدكتور هاني رمضان وكيل مركز البحوث الزراعية لشئون الإرشاد والتدريب وظل بالمنصب لمدة أكثر من 4 أعوام ، وقبلها كان مديراً لمعهد بحوث الأراضي والمياه ، والمسئول الأول عن وحدة الاستشعارعن بعد بمركز البحوث الزراعية .

هذا فضلاً عن المهندس خالد عبد الراضي المنوفي رئيس قطاع الخدمات والمتابعة بوزارة الزراعة لمدة أكثر من عام وهو المنصب الأخطر بالوزارة لأنه المسئول الأول عن الحجر الزراعية وحماية الأراضي وملف الأسمدة والمبيدات والتقاوي والمسئول عن تعيين كل وكلاء وزارة الزراعة في كل المحافظات ، وكان قبلها مدير الزراعة بمحافظة الأقصر لمدة أكثر من 4 أعوام ، وكذلك الدكتور محمود النجار المسئول عن لجنة التقاوي بوزارة الزراعة منذ أكثر من 4 أعوام ، وهو وكيل مركز البحوث الزراعية من عام 2005 ، ورئيس لجنة الترقيات بمعهد الوقاية منذ ما يزيد عن 17 عام ، والدكتورة هنية الإتربي مدير لجنة الترقيات بمعهد بحوث الهندسة الوراثية وعضو اللجنة لما يزيد عن 18 عام بالمخالفة للقانون .

هذا بخلاف الدكتور عبد الوهاب علام رئيس مجلس المحاصيل السكرية منذ أكثر من 8 أعوام ، ورئيس لجنة الترقيات بمعهد المحاصيل السكرية منذ 23 عام ، والدكتور محمد عبد المجيد رئيس صندوق الأقطان والذي يترأس هذا الصندوق منذ أكثر من 5 أعوام ، وقبلها مديراً لمعهد بحوث القطن لمدة أكثر من 4 أعوام ، ومع ذلك ظل القطن يتدهور تدريجياً مع هذه القيادة بطريقة ممنهجة ، وأيضاً الدكتور أشرف المرصفي مدير المعمل المركزي لتحليل متبقيات المبيدات والعناصر الثقيلة للأغذية ، والذي ظل بمنصبه من أكثر من 5 أعوام ، وكذلك الدكتور محمد جلال عجور مدير معهد صحة الحيوان منذ أكثر من 6 أعوام ، والمحاسب محمد أحمد ، أمين عام مركز البحوث الزراعية منذ ما يزيد عن 5 أعوام .

وفي نفس السياق المهندس علي عبد الحفيظ رواش والذي يشغل رئيس الإدارة المركزية لشئون مكتب وزير الزراعة ، وهو الصندوق الأسود للوزارة لأكثر من 17 عام حتى الآن ، هذا بخلاف الدكتور محمد إبراهيم عبد المجيد رئيس لجنة المكافحة والمبيدات بوزارة الزراعة ، منذ أكثر من 6 سنوات ، وهو الملف الأخطر بالوزارة ، حخيث يمنح تراخيص تداول وبيع المبيدات داخل جمهورية مصثر العربية ، وأيضاً المهندس هشام فاضل رئيس الإدارة المركزية للملكية والتصرف بالهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية ، وهو مستمر بهذا المنصب منذ أكثر من 8 أعوام ، وهو من الأسباب الأساسية التي ساعدت في الاستيلاء على أراضي الدولة بطلبات تقنين وضع اليد المزورة بالهيئة ، والذي يتم التحقيق ببلاغات ضد أغلب هذه القيادات بالوزارة .

اترك تعليقاً